Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

الشرطة التونسية تعتقل رئيس الوزراء السابق حمادي الجبالي

رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي يلقي خطابه في مؤتمر حزب النهضة في تونس العاصمة الخميس 12 يوليو 2012
رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي يلقي خطابه في مؤتمر حزب النهضة في تونس العاصمة الخميس 12 يوليو 2012 Copyright أمين الأندلسي/أ ب
Copyright أمين الأندلسي/أ ب
بقلم:  يورونيوز مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت صفحة حمادي الجبالي على فيسبوك إن فرقة أمنية في سوسة قامت بحجز هاتفه وهاتف زوجته واقتادته إلى مكان غير معلوم متعللة بأنه لا يحمل بطاقة هوية. وامتنعت وزارة الداخلية التي اتصلت بها رويترز عن التعليق على خبر اعتقال الجبالي. ودعت الوزارة إلى مؤتمر صحفي يوم الجمعة دون الإدلاء بأي تفاصيل عن المؤتمر.

اعلان

قالت الصفحة الرسمية لرئيس الوزراء التونسي الأسبق حمادي الجبالي على فيسبوك إن الشرطة اعتقلته يوم الخميس فيما لم يرد بعد تأكيد رسمي. والجبالي قيادي سابق بحزب النهضة الإسلامي.

وقالت صفحته إن فرقة أمنية في سوسة قامت بحجز هاتفه وهاتف زوجته واقتادته إلى مكان غير معلوم متعللة بأنه لا يحمل بطاقة هوية. وامتنعت وزارة الداخلية التي اتصلت بها رويترز عن التعليق على خبر اعتقال الجبالي. ودعت الوزارة إلى مؤتمر صحفي يوم الجمعة دون الإدلاء بأي تفاصيل عن المؤتمر.

وفي الشهر الماضي، ألقت الشرطة القبض على زوجة الجبالي لفترة وجيزة قبل أن توجه لها دعوة للمثول أمام المحكمة بتهمة توظيف أفارقة بدون أوراق وحيازة مواد خطرة في مصنع تملكه.

وقالت صفحة الجبالي "تحمل عائلة السيد حمادي الجبالي كامل المسؤولية على سلامته الجسدية والنفسية لرئيس الدولة شخصيا وتهيب بالمجتمع المدني والمنظمات الحقوقية الوقوف أمام هذه الممارسات القمعية".

وكان الجبالي رئيسا للوزراء في عام 2012 ، واستقال في عام 2013 بعد أزمة سياسية حادة إثر اغتيال السياسي البارز شكري بلعيد آنذاك. وفي وقت سابق من العام الجاري اعتقلت الشرطة نور الدين البحيري نائب رئيس حزب النهضة لأكثر من شهرين قبل الإفراج عنه ولم توجه له أي تهم.

وكان حزب النهضة أكبر حزب في البرلمان التونسي قبل أن يحل الرئيس قيس سعيد المجلس ويتولى سلطات تنفيذية العام الماضي. ووصف حزب النهضة ومعارضون آخرون لسعيد تحرك الرئيس بأنه انقلاب. وقال سعيد إن هذه الخطوة مؤقتة وتهدف إلى إنقاذ تونس مما وصفه بدمار خلفته نخبة فاسدة تخدم مصالحها الذاتية. لكن معارضي سعيد يتهمونه بأنه يشن حملة من خلال الشرطة والقضاء لاستهداف خصومه السياسيين، لكنه ينفي ذلك ويقول إنه ليس ديكتاتورا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إعفاء ضابطين أمريكيين إثر إصابة رجل بجروح في سيارة للشرطة

بعد مرور عام على اعتقالهم دون محاكمة.. عائلات معارضين سياسيين في تونس تطالب بالإفراج عنهم

شاهد: متظاهرون يغلقون الشوارع الرئيسية في يريفان مطالبين باستقالة الحكومة الأرمنية