المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بسبب السكن وسوء الوضع المعيشي لاجئون أوكرانييون يفكرون بترك إسبانيا والعودة إلى بلادهم

Access to the comments محادثة
بقلم:  Carlos Marlasca
euronews_icons_loading
لاجئة أوكرانية في إسبانيا
لاجئة أوكرانية في إسبانيا   -   حقوق النشر  Euronews

منذ بداية الغزو الروسي إلى أوكرانيا وصل إلى إسبانيا حوالي 125 ألف لاجئ أوكراني، لكن على ما يبدوا أن وضعهم المعيشي والبيروقراطية التي يواجهون أثناء مراجعاتهم للمؤسسات والمنظمات الخاصة باللاجئين، ليست بالمثالية، بل أنها سيئة للغاية كما تقول فالنتينا كاسيان وهي لاجئة أوكرانية وصلت مع عائلتها وأطفالها إلى البلاد، تقول كاسيان "بصراحة الوضع ليس آمنا في إسبانيا، كنا نتوقع المساعدة لكن في النهاية وجدنا أنفسنا في الشارع في بلد أجنبي بلا مال ولا طعام ولا سكن، هذا أمر خطير للغاية ومرهق مع وجود الأطفال. حتى أننا فكرنا بالعودة إلى أوكرانيا".

تضيف كاسيان وهي تذرف الدموع "عندما وصلنا إلى إسبانا عشنا لمدة أسبوع في فندق في مدريد، ومن الصباح حتى المساء كنا نبحث عن مكان للإقامة والأكل، لا نعرف أين نذهب ومن أين نطلب المساعدة؟".

أرسلت منظمات مختلفة هذه العائلة إلى مقاطعتي أورينسي وفيتوريا من أجل الإقامة، لكنها عادت من جديد إلى مدريد لعدم وجود مكان.

تعتني مؤسسة خيرية إسبانية تدعى أودرينا بهذه العائلة منذ ثلاثة أشهر، لكن على ما يبدوا أن الرعاية لن تستمر للأبد، حيث تقول أنستاسيا لفوفا العاملة في الجمعية الخيرية "فواتير الكهرباء والماء ارتفعت كثيرا، لا يمكننا الاعتناء بهذه العائلة".

لكن هذه المؤسسة لها وجهة نظر أخرى، حيث تعتقد أن الأمر الأكثر أهمية هو مساعدتهم على العمل من خلال مؤهلاتهم وكذلك والاندماج.

الحكومة الإسبانية أعلنت عن تخصيص مساعدة مقدارها 400 يورو اعتبارا من يوليو/تموز، لأولئك الذين استبعدوا من نظام الاستقبال بسبب عدم مرورهم بإحدى مراحل تنظيم استقبالهم.

وزارة الضمان والاجتماعي والهجرة الإسبانية نفت وجود عائلات أوكرانية بدون مأوى، حيث قالت إن هناك أماكن كافية في إسبانيا للنازحين من أوكرانيا.