المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بريطانيا تسجل أعلى حرارة بتاريخها بلغت 40.2 درجة مئوية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع وكالات
euronews_icons_loading
حارس في قصر باكنغهام، وسط لندن 19/07/2022
حارس في قصر باكنغهام، وسط لندن 19/07/2022   -   حقوق النشر  Victoria Jones/AP

سجلت بريطانيا رقما قياسيا لأعلى درجة حرارة في تاريخها على الإطلاق يوم الثلاثاء، بقراءة بلغت 40.2 درجة مئوية وفقا لمكتب الأرصاد الجوية في البلاد. وكانت أعلى درجة حرارة سجلت سابقا في بريطانيا هي 37.7 درجة مئوية عام 2019 في كامبريدج في جنوب شرق إنكلترا. وسجل اليوم الرقم القياسي في تشارلوود في إنكلترا.

فيما يتوقع أن ترتفع درجة الحرارة أكثر خلال اليوم، للمرة الأولى أصدرت وكالة السلامة الصحية البريطانية انذارا من الدرجة الرابعة الأعلى محذرة من مخاطر الحر حتى على الشباب أو الأشخاص المتمتعين بصحة جيدة.

أغلقت المحكمة العليا في بريطانيا أبوابها أمام الزوار بعد أن أجبرتها مشكلة في مكيف الهواء على نقل جلسات الاستماع عبر الإنترنت. فيما سيغلق المتحف البريطاني في وقت مبكر بالإضافة إلى العديد من المؤسسات العامة، بما في ذلك المستشفيات التي لا تحتوي على تكييف، مما يعكس مدى الحرارة الشديدة غير العادية في البلاد التي تشتهر بالمطر ودرجات الحرارة المعتدلة.

تضرب موجة حر غرب أوروبا مخلفة حرائق غابات خصوصا في جنوب غرب فرنسا.

ويأتي تكاثر موجات الحر نتيجة مباشرة للاحترار المناخي على ما يرى علماء إذ أن انبعاثات الغازات الدفيئة تزيد من حدتها ومدتها وتواترها.

على الصعيد السياسي، اتهمت الحكومة بالتعاطي باستهتار مع موجة الحر. ووجهت انتقادات لرئيس الوزراء المستقيل بوريس جونسون لتغيبه عن اجتماع طارئ بشأن هذه الأزمة الأحد مفضلا حضور حفلة وداعية في مقر اقامته اللندني.

ونددت الأوساط الطبية كذلك بتعليقات نائب رئيس الوزراء دومينيك راب الذي دعا البريطانيين إلى "التمتع بالشمس".

وحطم ناشطون بيئيون من مجموعة "إكستينشن ريبليين" صباح الثلاثاء زجاج نوافذ مقر "نيوز يو كاي" التي تصدر صحفًا مثل "ذي صن" و"ذي تايمز" للاحتجاج على طريقة تناول موجة الحر في بعض وسائل الاعلام.

وقالت المجموعة منددة "اختارت ذي صن أن تضع في صدر صفحاتها نساء بلباس البحر وشواطئ وأطفالا سعداء مع مثلجات".

وعنونت صحيفة "ديلي اكسبرس" الشعبية أيضا الاثنين "هذه ليست نهاية العالم، حافظوا على برودة أجسامكم وأمضوا قدما".

في إيرلندا المجاورة، سجلت 33 درجة مئوية في دبلن الاثنين وهي أعلى حرارة منذ 1887.

مواقع تخييم محترقة

وسجلت هولندا الاثنين الحرارة الأعلى خلال هذه السنة مع بلوغها 35,4 درجة مئوية في مدينة فيستدوربه في جنوب غرب البلاد. والثلاثاء قد تصل الحرارة إلى 39 درجة في جنوب البلاد ووسطها لتقترب من المستوى القياسي في هولندا البالغ 40,7 والمسجل في 25 تموز/يوليو 2019.

وتخشى بلجيكا تسجيل مستويات قياسية أيضا مع احتمال أن تصل الحرارة إلى 40 درجة مئوية بحسب المعهد الملكي للأرصاد الجوية الذي قرر وضع محافظتي فلندرا الغربية وإينو في حالة إنذار "أحمر" وهو المستوى الأعلى.

وأعلن سكرتير الدولة المكلف السياسة العلمية مجانية الدخول إلى المتاحف الكبرى التي تديرها السلطات الفدرالية الثلاثاء بشكل استثنائي لمن هم فوق سن الخامسة والستين.

وفي فرنسا وبعد مستويات قياسية عدة سجلت الاثنين، يرجح أن تتراجع الحرارة بشكل ملحوظ الثلاثاء على الواجهة الأطلسية لتنتقل موجة الحر باتجاه شرق البلاد بحسب مصلحة الأرصاد الجوية "ميتيو فرانس".

وسجلت مستويات حرارة قياسية في مدن عدة من بينها بريست (شمال غرب) مع 39,3 درجة ونانت (الوسط الغربي) مع 42 درجة وبيسكاروس (جنوب غرب) مع 42,6 درجة على ما أوضح المصدر نفسه. ويعود المستوى القياسي المطلق في البلاد إلى 28 حزيران/يونيو 2019 في فيرارغ (جنوب) وبلغ 46 درجة مئوية.

ولا تزال فرنسا تواجه حريقين هائلين في منطقة بوردو التهما حتى الآن 19 ألف هكتار من الغابات.

وقد تم إجلاء 16 ألف شخص في المنطقتين المعنيتين فيما تجاوزت الحرارة الأربعين درجة مئوية ما رفع عدد الأشخاص الذين اخلوا مساكنهم إلى 32 ألفا في غضون ستة أيام.

وعند أقدام موقع دون دو بيلا وهو عبارة عن كثبان رملية، قالت السلطات المحلية إن خمسة مواقع تخييم "احترقت بنسبة 90 %". وسبق أن أجلي ستة آلاف مصطاف من هذه المنطقة الأسبوع الماضي.

خطر حرائق كبير في إسبانيا

وتسيطر موجة حر خانقة على إسبانيا منذ أكثر من اسبوع ما أدى إلى اندلاع حرائق عدة اجتاحت عشرات آلاف الهكتارات.

واستمر الانذار الأقصى باحتمال وقوع حريق في غالبية مناطق البلاد. ويتوقع أن تشهد إسبانيا التي تعاني منذ العاشر من تموز/يوليو من موجة الحر هذه وتتجاوز الحرارة فيها الأربعين درجة مئوية، بعض التحسن لفترة قصيرة في مطلع الأسبوع الحالي.

وقال رئيس الحكومة الإسباني بيدرو سانشيز "التغير المناخي يقتل أفرادا ... ويقضي كذلك على نظامنا البيئي وعلى تنوعنا الحيوي".

أما في البرتغال التي تشهد بعض التحسن على صعيد درجات الحرارة المرتفعة، يستمر عناصر الإطفاء بمكافحة أربعة حرائق في وسط البلاد وشمالها. وقال الدفاع المدني إن حرائق الغابات حصدت ارواح أربعة أشخاص وتسببت بإصابة خمسة أشخاص بحروق وبإجلاء 960 شخصا.

وقالت المفوضية الأوروبية الاثنين إن نصف أراضي الاتحاد الأوروبي تواجه حاليا خطر الجفاف بسبب الانحسار الطويل للمتساقطات ما يرجح تراجع المحاصيل الزراعية في دول مثل فرنسا ورومانيا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا.