المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

واشنطن: "يحقّ" لبيلوسي زيارة تايوان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي
رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي   -   حقوق النشر  J. Scott Applewhite/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

قال مسؤول أمريكي كبير الاثنين إن من "حقّ" رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، التي تقوم بجولة آسيوية، أن تزور تايوان، معتبرًا أن لا سبب يدفع الصين لافتعال "أزمة" من هذه الزيارة التي لا تزال غير مؤكدة.

وقال المتحدّث باسم البيت الأبيض للقضايا الاستراتيجيّة جون كيربي لصحافيين "لرئيسة مجلس النواب الحقّ في زيارة تايوان. ولا يوجد سبب يجعل بكين تحول زيارة محتملة تتفق مع سياسات الولايات المتحدة طويلة الأمد إلى نوع من الأزمة".

كذلك رجّحت واشنطن أن الصين في حالة "تموضع" لاستعراض قوة عسكري محتمل حول تايوان يتخلله إطلاق صواريخ.

وقال كيربي "يبدو أن الصين تتموضع لاتخاذ مزيد من الخطوات المحتملة في الأيام المقبلة"، ما "قد يشمل استفزازات عسكرية مثل إطلاق صواريخ في مضيق تايوان أو حول تايوان"، مشيرًا أيضًا إلى "احتمال دخول جوي على نطاق واسع إلى منطقة تحديد الدفاع الجوي التايوانية".

ونقلت عدة وسائل إعلام في تايوان عن مصادر لم تكشف النقاب عنها يوم الاثنين قولها إن من المقرر أن تزور بيلوسي تايوان يوم الثلاثاء وأن تقضي الليل في تايبه.

وحذرت الصين من أن جيشها "لن يقف مكتوف الأيدي" أبدا إذا زارت بيلوسي تايوان المتمتعة بحكم ذاتي والتي تقول بكين إنها إقليم تابع لها.

وذكرت صحيفة ليبرتي تايمز أن من المقرر أن تزور بيلوسي البرلمان التايواني صباح الأربعاء قبل مواصلة رحلتها الآسيوية.

ونقلت صحيفة يونايتد ديلي نيوز عن مصادر لم تكشف النقاب عنها قولها إنه تم إبلاغ "المسؤولين المعنيين" باستقبال بيلوسي التي من المقرر أن تصل إلى العاصمة تايبه مساء الثلاثاء وتقضي الليل هناك.

وقالت وزارة الخارجية التايوانية إنه ليس لديها تعليق على التقارير المتعلقة بخطط سفر بيلوسي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان إن الأمر سيكون بمثابة "تدخل جسيم في الشؤون الداخلية للصين" إذا زارت بيلوسي تايوان، وحذر من أن ذلك سيؤدي إلى "تطورات وعواقب خطيرة للغاية".

وتشغل بيلوسي ثاني أعلى منصب في الولايات المتحدة بعد الرئيس كما أنها من المنتقدين للصين منذ فترة طويلة.

وتأتي زيارة بيلوسي وسط تدهور للعلاقات بين واشنطن وبكين. وكان الجمهوري نيوت جينجريتش آخر رئيس لمجلس النواب زار تايوان وذلك في عام 1997.

وتعتبر الصين تايوان جزءا من أراضيها ولم تتخل أبدا عن استعدادها لاستخدام القوة لوضع الجزيرة تحت سيطرتها. وترفض تايوان ادعاءات السيادة الصينية عليها وتقول إنه لا يمكن لأحد سوى شعبها تقرير مستقبل الجزيرة.