المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لقب "رائدة فضاء" يضع سارة صبري في أزمة.. جدل في مصر حول رحلة أول امرأة إلى الفضاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 المهندسة المصرية سارة صبري.
المهندسة المصرية سارة صبري.   -   حقوق النشر  linkedin/sara-sabry

انتشر اسم المهندسة سارة صبري بشكل واسع في الآونة الأخيرة بعدما جرى الاحتفاء بها كـ"أول رائدة فضاء مصرية" عقب الإعلان عن الطاقم السادس لرحلة شركة "بلو أورجن" (Blue Origin) التي تدوم 11 دقيقة فقط بين الانطلاق والعودة إلى لأرض.

يأتي ذلك بعد اختيار الشركة، المملوكة للملياردير ورئيس مجلس إدارة شركة أمازون جيف بيزوس، طاقمها المكون من 6 أشخاص في مهمة "NS-22" المقرر توجهها إلى الفضاء، ويستقل فيها المشاركون مركبة "نيو شيبرد"، وهو نظام صاروخي شبه مداري قابل لإعادة الاستخدام.

وقد استقبلت وكالة الفضاء المصرية الخبر بحفاوة بالغة حيث هنأت المهندسة الشابة في منشور عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك على كونها "أول رائدة فضاء مصرية".

تشكيك على وسائل التواصل

بعد انتشار الخبر واهتمام وسائل الإعلام المصرية به بشكل خاص، بدأ بعض مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي في التشكيك في مدى صحة ما يتم تداوله والتدقيق في عمل سارة الحقيقي.

وخلص البحث والاستنتاجات إلى أن سارة صبرى ليست رائدة فضاء، وإنما سائحة إلى الفضاء. وهذا يعني أنها لن تشارك في مهمة استكشافية أو مهمة لدراسة الفضاء، فضلا على أن الرحلة لا تندرج ضمن رحلات الفضاء الدولية العلمية.

شرح أحمد فتحي في منشور على موقع فيسبوك أن المهندسة المصرية أجرت تدريب محاكاة لرحلة الفضاء التي دفعت سعرها للمشاركة فيها. معلقا ساخرا "يعني محمد رمضان لو ضربت في دماغه في الرحلة الجاية هيكون فيها يبقي كدة محمد رمضان رائد فضاء".

وكتب طارق العوضي أن رحلة الفضاء تكلفتها ما يعادل 10 مليون جنيه مصري تتحملها منظمة الفضاء من أجل الإنسانية.

وتجدر الإشارة أن سارة صبري نشرت على حسابها على موقع "لينكد إن" منشورا، أوضحت فيه تفاصيل رحلتها قبل شهرين، قائلة "من الضروري توضيح بعض البيانات الواردة، أخشى أن يكون لقب (رائد الفضاء المصري الأول) مضللا، أنا لست رائد فضاء رسميا (حتى الآن). أنا رائد فضاء تناظري، مما يعني أنني أقوم بتدريب ومحاكاة بعثات القمر والمريخ هنا على الأرض للتحضير لمهام مستقبلية إلى الفضاء".

وأضافت "رغم أنني أساعد وكالة الفضاء المصرية في بعض المشاريع، إلا أنني لست مستشارًا رسميًا لها ولا يمكنني التحدث نيابة عنها".

كما أعادت المهندسة المصرية توضيح الأمر في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب في برنامجه "الحكاية" على قناة إم بي سي مصر.

يذكر أن سارة صبري، البالغة من العمر 29 عاما، تحمل شهادة في الهندسة الميكانيكية من الجامعة الأمريكية في القاهرة، وهي مؤسِّسة مبادرة الفضاء العميق "دي إس آي"، غير ربحية تهدف إلى زيادة إمكانية الوصول لأبحاث الفضاء.

وقد حصلت صبري على رحلة للفضاء من طرف منظمة "الفضاء من أجل الإنسانية" غير الربحية التي تسعى لتوسيع وصول البشرية إلى الفضاء، لتصبح ثاني سائحة تزور الفضاء ضمن المبادرة.