مخاوف من كارثة نووية في زابوريجيا الأوكرانية ومصادر تتحدث عن "قلق غربي" من التقارب الروسي التركي

بوتين وإردوغان في سوتشي على البحر الأسود
بوتين وإردوغان في سوتشي على البحر الأسود Copyright Vyacheslav Prokofyev, Sputnik, Kremlin Pool Photo via AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز السبت إن هناك قلقاً غربياً من التقارب الروسي التركي وأن أنقرة قد تواجه إجراءات عقابية في حال ساعدت موسكو على تفادي العقوبات. ميدانياً، يشغل الوضع في محيط محطة زابوريجيا للطاقة النووية المسؤولين الأوكرانيين والدوليين.

اعلان

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز اليوم، السبت، أن حكومات الغرب تشعر بقلق متزايد إزاء تنامي العلاقات الاقتصادية بين تركيا وروسيا، وحذرت من أن تركيا قد تواجه رداً عقابياً إذا ساعدت روسيا على تفادي العقوبات.

دان الاتحاد الأوروبي السبت، النشاط العسكري الروسي في محيط منشأة زابوريجيا النووية في أوكرانيا، قائلاً إنه يمثل "انتهاكاً خطيراً وغير مسؤول لقواعد السلامة النووية ومثال آخر على تجاهل روسيا للمعايير الدولي. ودعا كبير الدبلوماسيين الأوروبيين جوزيب بوريل موكسو إلى فتح أبواب المحطة أمام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

أعلنت مسؤولة كبيرة في منظمة العفو الدولية استقالتها السبت، إثر تقرير نشرته المنظمة انتقدت فيه الجيش الأوكراني، وقالت إنه يعرض المدنيين للخطر. وقدّمت أوسكانا بوكالتشوك، مديرة مكتب المنظمة في أوكرانيا، استقالتها على خلفية التقرير الذي يتهم قوات كييف بانتهاك القوانين الدولية الإنسانية. 

قالت وزارة الدفاع البريطانية إن الجيش الروسي يعزز انتشاره وينقل معدات عسكرية ضخمة وقوات إلى جنوب أوكرانيا، خصوصاً منطقة خيرسون التي استولت عليها موسكو في بداية الحرب. وأضافت الوزارة أن الجيش الروسي قد يكون بصدد التحضير لهجوم في الجنوب. 

أغلقت مجموعة "ميتا" (فيسبوك سابقاً) شبكة من الحسابات التي تعمل في سانت بطرسبرغ، روسيا، إذ كانت تلك الحسابات تعمل في الفضاء الافتراضي كدعاية للغزو الروسي لأوكرانيا. وقالت "ميتا" إن الشبكة المؤلفة من مئات الحسابات في فيسبوك وإنستغرام كانت تستهدف الصحافيين والممثلين والمشارهير المؤيدين لأوكرانيا.   

تدخل الخطة الأوروبية لخفض الاعتماد على الغاز الروسي حيّز التنفيذ مطلع الأسبوع المقبل، وسط سعي أوروبي لمساعدة ألمانيا التي تعتمد بشدّة على الطاقة الروسية. وكانت بروكسل قررت الأسبوع الماضي على خفض استهلاك الغاز بنسبة 15 بالمئة الشتاء المقبل ومنحت استثناءات لبعض الدول. واتخذ القرار  رغم المعارضة المجرية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

آخر مستجدات أزمة أوكرانيا: روسيا تطرد 14 دبلوماسيا بلغاريا وسفن محملة بالحبوب تغادر أوكرانيا

المستشار الألماني يتهم روسيا بعرقلة تسلم توربين خط الأنابيب "نورد ستريم

القوات الروسية تطلق صواريخ أس-300 على دونتسك شرق أوكرانيا