المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رغم مخاوف الهند.. سفينة أبحاث صينية تصل إلى سريلانكا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
 سفينة أبحاث صينية
سفينة أبحاث صينية   -   حقوق النشر  أ ب

وصلت إلى هامبانتوتا، الميناء الواقع في جنوب سريلانكا وتديره الصين، الثلاثاء سفينة أبحاث صينية، في خطوة تضرب عرض الحائط بالمخاوف الهندية والأمريكية من ضلوع هذه السفينة بأنشطة تجسّس.

وقال مسؤولون في المرفأ لوكالة فرانس برس، إنّ السفينة "يوان وانغ 5" حصلت على الضوء الأخضر للرسو في الميناء بشرط أن تلتزم عدم إجراء أيّة أبحاث طيلة وجودها في المياه الإقليمية السريلانكية.

و"يوان وانغ 5" هي سفينة أبحاث ومسح، لكنّ وسائل إعلام هندية تؤكّد نقلاً عن مسؤولين هنود أنّها سفينة تجسّس.

وتشعر الهند بالقلق من نفوذ الصين المتزايد في المحيط الهندي وسريلانكا اللذين تعتبرهما نيودلهي جزءاً من منطقة نفوذها.

وكان مقرّراً في الأساس، أن تتوقف السفينة يوان في ميناء هامبانتوتا في 11 آب/أغسطس، لكنّ كولومبو أرجأت مذّاك مرّات عدّة موعد رسو السفينة وذلك بسبب الاحتجاجات الهندية.

وفي 2017، اضطرت كولومبو إلى منح شركة صينية امتياز تشغيل ميناء هامبانتوتا لمدة 99 عاماً بعدما عجزت عن تسديد دين لبكين بـ1,4 مليار دولار.

والصين هي أكبر الجهات الخارجية الدائنة لسريلانكا، وتخطّى حصّتها من الدين الخارجي السريلانكي عشرة بالمئة.

وتخلّفت سريلانكا عن سداد ديونها الخارجية البالغة 51 مليار دولار منتصف نيسان/أبريل. وتجري الجزيرة حالياً مفاوضات مع صندوق النقد الدولي بشأن خطة إنقاذ محتملة.

ودعم بكين للجزيرة الغارفة في أزمة اقتصادية كبرى ضروري للسماح لها بإعادة هيكلة ديونها وبالتالي طلب المساعدة من صندوق النقد الدولي.