المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة تتهم تويتر بالفشل بمعالجة خطاب الكراهية ضد المثليين بسبب جدري القرود

Access to the comments محادثة
بقلم:  Sophia Khatsenkova
عيادة للتطعيم ضد جدري القردة في نيويورك - أرشيف
عيادة للتطعيم ضد جدري القردة في نيويورك - أرشيف   -   حقوق النشر  Mary Altaffer/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

اتُهم موقع تويتر بالفشل في معالجة انتشار خطاب الكراهية ضد مجتمع الميم والمعلومات الخاطئة حول جدري القرود.

وجدت دراسة أجراها معهد الحوار الاستراتيجي (ISD) أن النقاشات عبر الإنترنت التي تربط الفيروس بمجتمع المثليين ارتفعت بعد تفشي الفيروس في أيار/مايو. واستخدم الناس على تويتر تفشي المرض لنشر الكراهية عبر الإنترنت والمعلومات المضللة التي تستهدف المثليين.

وتتزايد الاتهامات الموجهة لمنصات التواصل الاجتماعي بأنها تسهل انتشار مثل هذه المحتويات المرتبطة بالفيروس التي تعادي المثليين.

في تصريح لـ يورونيوز، قال متحدث باسم تويتر: "بينما قطعنا خطوات واسعة مؤخرًا في منح الناس قدرًا أكبر من التحكم لإدارة سلامتهم، نعلم أنه لا يزال هناك عمل يتعين القيام به حيث تواصل فرقنا العمل على نطاق واسع وبوتيرة لبناء موقع تويتر أكثر صحة ".

وفقًا لبحث معهد الحوار الاستراتيجي، تم استخدام الروايات المناهضة لمثليي الجنس والمتحولين جنسيًا لشيطنة الرجال المثليين، على وجه التحديد على تويتر، وتقديمهم بشكل خاطئ كمصدر لتفشي المرض.

كما أشارت المعلومات المضللة إلى أن أفراد مجتمع الميم يشكلون خطراً على الأطفال بعد إصابة أول طفلين أمريكيين بجدرى القرود في يوليو/ تموز.

زعمت بعض أصوات اليمين المتطرف مثل عضوة الكونغرس الجمهورية الأمريكية مارغوري تايلور غرين دون دليل، على أن الأطفال لا بد أنهم أصيبوا بالعدوى من خلال تفاعلات جنسية مع رجال مثليين.

لا يعتبر مرض جدري القرود من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي لأنه لا ينتشر من خلال سوائل الجسم أثناء الاتصال الجنسي، ولكن في القطرات عبر المسالك التنفسية أو من الفراش أو ملابس شخص مصاب.

لكن المعلومات المضللة عبر الإنترنت تلعب دورًا في السرد الكاذب القائل بأن جميع أفراد مجتمع الميم "groomers" "متحرشين بالأطفال" أو مغرمون بالأطفال ويريدون تحويل الأطفال إلى شواذ.

رغم أن تويتر حذفت منعت اسخدام كلمة "groomers" مؤخرا لكن البحث وجد أن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي تمكنوا من التحايل على الحظر باستخدام نسخة مختصرة من الكلمة أثناء إزالة بعض الحروف.

قال أويف غالاغر، المحلل في معهد الحوار الاستراتيجي: "لا يمكنك حقًا حظر كلمة واحدة بالمعنى الدقيق للكلمة عندما تكون لديك كل هذه المحادثات تجري على وسائل التواصل الاجتماعي".

في مايو/أيار، حذر برنامج الإيدز التابع للأمم المتحدة من أن لغة الوصم بشأن جدري القردة يمكن أن تغذي خطاب الكراهية ضد المثليين، على غرار تفشي الإيدز في الثمانينيات.

تعيد سلطات الصحة العامة النظر بشكل متزايد في رسائل الصحة العامة لتجنب المزيد من تهميش لمجتمع المثليين.

تقول غالاغر إن منصات وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر بحاجة إلى أن تكون أكثر استباقية.

وقالت ليورونيوز: "تصريحاتهم كلام ساخن. إنه يظهر أن تويتر لا يفهم كيف تعمل هذه الحملات. كما يظهر أنه بقدر ما يقولون إنهم يبذلون قصارى جهدهم، لا أعتقد أنهم يفعلون ذلك ".

"ندعو إلى سياسات مناسبة للغرض وإنفاذ هذه السياسات بحيث تحدث فرقًا للأشخاص الذين يستخدمون هذه المنصات."