المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تسويات مع عملاء سابقين بالمخابرات الأمريكية تجسسوا إلكترونيا لصالح الإمارات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
 مقر وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ، فيرجينيا
مقر وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ، فيرجينيا   -   حقوق النشر  Carolyn Kaster/Copyright 2017 The Associated Press. All rights reserved.

قالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة إنها أبرمت تسويات إدارية مع ثلاثة عملاء سابقين للمخابرات الأمريكية تجسسوا إلكترونيا لصالح الإمارات واعترفوا العام الماضي بانتهاك قوانين الاختراق الأمريكية.

وتابعت الوزارة في بيان أنه بموجب التسويات، سيُمنع مارك باير ورايان أدامز ودانيل جيريكه من المشاركة بشكل مباشر أو غير مباشر في أي أنشطة تخضع للوائح التجارة الدولية في الأسلحة لمدة ثلاث سنوات.

وكان العملاء الثلاثة يتبعون وحدة سرية تدعى (مشروع رافين)، أبلغت رويترز عنها لأول مرة، ساعدت الإمارات على التجسس على نشطاء حقوق الإنسان وصحفيين وحكومات.

وجاء في ملفات المحكمة الاتحادية الأمريكية التي نُشرت في سبتمبر/ أيلول، أن الرجال الثلاثة اعترفوا باختراق شبكات الكمبيوتر الأمريكية وتصدير أدوات اختراق إلكتروني متطورة دون الحصول على الإذن المطلوب من الحكومة الأمريكية.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن تسوياتها الإدارية مع الرجال الثلاثة "تتناول تهمة تقديم خدمات دفاعية غير مصرح بها تشمل أنظمة ومعدات وبرمجيات مصممة خصيصا لأغراض استخبارية".

ولوائح التجارة الدولية في الأسلحة هي مجموعة من القيود على تصدير الأسلحة الأمريكية تسمح لواشنطن بمنع إعادة تصدير المكونات الأمريكية الحساسة المدمجة في أسلحة أجنبية.

ولم يتسن الوصول إلى الرجال الثلاثة أو محامييهم للتعليق.