المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عام على انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان..عودة طالبان إلى الحكم ودخول البلاد في نفق الفوضى

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
أفغانستان في ظل حكم طالبان
أفغانستان في ظل حكم طالبان   -   حقوق النشر  Ebrahim Noroozi/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved.

بعد عام من كارثة الانسحاب الفوضوي للقوات الأمريكية من أفغانستان، سقطت البلاد في أزمة اقتصادية خطيرة. 

منذ أن غادرت آخر الطائرات الأمريكية كابول قبل عام، انزلقت أفغانستان في حالة من الفوضى. بين غياب التنسيق بين الحلفاء والسكان غير القادرين على الفرار من بلادهم، ما أدى في بادىء الأمر إلى انتشار صور المشهد المأساوي في المطار حول العالم.

بعد عقدين من الزمن، غادر الأمريكيون، واستعادت طالبان السلطة في غضون أيام قليلة.

منذ ذلك الحين، تفشى التضخم وأدى عزل النظام المصرفي الدولي إلى المجاعة لدى نحو 6 ملايين شخص. ويعاني حوالي 22 مليونا من "انعدام الأمن الغذائي الحاد"، أو نصف البلاد، وفقا لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

الاقتصاد في حالة يرثى لها، إضافة إلى وضع إنساني كارثي والنساء هن أول ضحايا طالبان، حيث تم استبعادهن من الوظائف العامة والمدارس ومنعهن من السفر بمفردهن، من دون رجل.

تنتقد الأمم المتحدة وعود الأصوليين الإسلاميين المخالفة، كما قال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث: "إن التقدم الضئيل الذي أحرزته البلاد في حماية حقوق المرأة قد انعكس بسرعة. لقد مر عام منذ أن وطأت أقدام الفتيات المراهقات الأفغانيات فصلًا دراسيًا في القرن الحادي والعشرين، لا ينبغي أن نوضح سبب أهمية تعليم الفتيات واستقلال المرأة بالنسبة لهن ولمجتمعاتهن وبلدانهن، وفي الواقع لنا جميعًا ".

الزواج بالإكراه

في عهد طالبان، تمت العودة أيضًا إلى الزيجات القسرية. يضطر بعض الآباء إلى استبدال أطفالهم بالمال، هذه هي حالة ليمار واتنيار، الذي باع ابنته البالغة من العمر 13 عامًا لأنه لم يستطع سداد قرض ساعده في إطعام أسرته: "ما زالت غاضبة مني منذ أن بعتها، تقول لي مرحبًا احتراما لأنني والدها، ولكن ليس بحرارة. إنها لا تفعل شيئًا من أجلي، لكنني أعلم أن هذا خطئي ".

وقد التقت ابنته بزوجها المستقبلي، ورفضت العيش معه قائلة: "لا أتوقع أن يسمح لي بالدراسة. لو كان رجلاً حكيماً لما طلب من والدي ذلك أبداً". صحيح أن طالبان احتفلت في 15 أغسطس على مرور عام لها في السلطة، لكن حكومتها لا تزال غير معترف بها من قبل الغرب.