المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل ستساهم كأس العالم 2022 في إبراز المشهد الموسيقي متعدد الثقافات في قطر؟

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
هل ستساهم كأس العالم 2022  في إبراز المشهد الموسيقي متعدد الثقافات في قطر؟
حقوق النشر  euronews

في حلقة جديدة من برنامج "قطر 365" تعرفكم  يورونيوز على المشهد الموسيقي في قطر والذي يعرف نشاطا في الفترة الأخيرة.

فمع اقتراب موعد استضافة قطر لكأس العالم يستعد الفنانون المحليون لإبراز مواهبهم و مشاركتها مع العالم على غرار الفنانة عائشة التي شاركت في الأغنية الرسمية لكأس العالم قطر 2022 "هيا هيا".

كما انتقل فنانون وموسيقيون ومنتجون حائزون على جوائز عالمية إلى الدوحة بعدما استقطبتهم أحدث المرافق الموسيقية والاستديوهات المتاحة لتسجيل أعمالهم الفنية.

استوديوهات كتارا

أوكلت مهمة إنتاج الأغنية الرسمية لكأس العالم 2022 "هيا هيا" لاستديوهات كتارا والتي عملت على ألبوم موسيقي يضم 8 أغنيات تجمع فنانين عالمين وطبوعا موسيقية متنوعة تتماشى وطبيعة الحدث الرياضي الكبير.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إنتاج ألبوم موسيقي يضم عدة أغاني إلى جانب الأغنية الرسمية في بطولة كأس العالم.

ويقول مدير الموسيقى في استوديوهات كتارا مازن مراد "لقد كان العمل ممتعا للغاية، لقد جمع أشخاص مختلفين معًا الفنانون الأجانب متحمسون للعزف مع عازفي الإيقاع والمطربين القطريين والعكس كذلك".

كما أطلقت استوديوهات كتارا علامة تسجيل خاصة بها تمكن الفنانين من إصدار أعمالهم وهي خطوة أحدثت فرقا في المشهد الموسيقي القطري.

ويقول مازن "لدينا المزيد من الفنانين والمغنين والموسيقيين -الذين يأتون إلى استوديوهات كاتار- لصقل مواهبهم وتسجيل الموسيقى وإصدارها. قبل فتح هذا المكان كان عليهم الانتظار حتى يذهبوا إلى أوروبا…أعتقد بالتأكيد أن الأمر أحدث فارقا كبيرًا".

يورونيوز
مدير الموسيقى لاستوديوهات كتارا مازن مراديورونيوز

حفل افتتاح استثنائي

عدا الأغنية الرسمية لكأس العالم ستشرف استوديوهات كتارا أيضًا على إنتاج وإخراج حفلي الافتتاح والختام لقطر 2022.

ويقول المخرج الأمريكي لوكا بيركوفيتشي الذي يدير قسم الأفلام في استوديوهات كتارا إنه يريد عمل "أفضل حفل افتتاح شهدته بطولة كأس العالم على الإطلاق".

ويضيف "أعتقد أنني أستطيع التحدث نيابة عن الجميع عندما أقول إننا متحمسون تمامًا لجعل هذا الحلم حقيقة. نعتزم أن نجعله أفضل حفل افتتاح يمكن مشاهدته على الإطلاق".

جزء كبير من حفل الافتتاح سيكون على وقع الأغنية الرسمية "هيا هيا" التي تم غنائها باللغة الإنجليزية وشاركت في غنائها المطربة القطرية عائشة وتجمع الأغنية فنانين من ثقافات المختلفة لكنها تبقى "قطرية الجوهر" وفق عائشة.

حيث تقول"كان أكثر عنصر قطري في الأغنية هو الآلات الموسيقية المستخدمة. بالإضافة إلى كلمات "هيا هيا" وهي كلمات عربية" عدا عن الغناء بالحجاب.. أعتقد أن الناس غير معتادين على رؤية الحجاب في أغنية لكأس العالم، لذا كان امرا جديدًا".

وتضيف "إنها عناصر صغيرة -في الأغنية- والتي تجعلها عالمية ولكنها تبقى فريدة من نوعها -وتحمل خصوصيات- المنطقة".

يورونيوز
الفنانة القطرية عائشةيورونيوز

وعبرت عائشة خلال حديثها ليورونيوز عن حماستها وإيمانها بالمشهد الموسيقي في قطر والذي يشهد تطورا ملحوظا و يضم فنانين مميزين.

وتقول " هناك المزيد من الفنانين القطريين الذين يبرزون. وأعتقد أنه سيكون هناك تنوع أكبر في صناعة الموسيقى القطرية… أعرف الكثير من الفنانين القطريين الرائعين فقط عليهم أن يظهروا للعلن لأن البلد يشجع الشباب على إبراز ومشاركة مواهبهم".

تنوع ثقافي

مع وجود العديد من الجنسيات المختلفة التي تعتبر قطر موطنًا لها الآن فليس من المستغرب أن يتطور مشهد موسيقي متنوع في العاصمة الدوحة.

أحد هؤلاء الموسيقيين الذين التقت بهم يورونيوز هو مارتن فراغير المولود في أيرلندا والمقيم في الدوحة.

يعزف مارتن ويغني بشكل منتظم في الحفلات منذ عام 2015 كما يعمل كمدرس موسيقى ، وهي وظيفة يحبها لأنه يحب التواصل مع الأطفال.

ويقول مارتن "أقوم بتدريس التلاميذ من الصف الثاني إلى الصف السادس وهم اطفال تتراوح أعمارهم بين 6 و 12 عامًا. ونحن نقضي الكثير من الأوقات المرحة".

خارج المدرسة يمكن العثور على مارتن برفقة زملائه في الفرقة وهم يعزفون في مواقع مختلفة في مدينة الدوحة.

غير أنه وخلال فترة الإغلاق لم تعد هنالك حفلات يمكن العزف فيها  فقام مارتن رفقة فرقته بتسجيل عزفهم في مواقع مختلفة في قطر ونشرها على اليوتيوب والتيك توك، ولاقت تلك المقاطع رواجا كبيرا حتى إن "فورمولا " تواصلت مع مارتن وطلبت منه العزف في حدث رياضي مهمن وهو ما كان بمثابة مفاجئة بالنسبة لمارتن. يقول"كدت أسقط عن الكرسي عندما تلقيت رسالتهم ..كانت تجربة رائعة ".

يورونيوز
مارتن فراغير (الثاني يسارا) وهو يقود فرقته الموسيقيةيورونيوز

ويقول يقول مارتن إن طبيعة الدوحة المتعددة الثقافات تناسبه جيدًا ففرقته تضم إيرلنديين وعازفا إنجليزيا وآخر أمريكي وكوبي…"وهي طريقة رائعة لتكوين صداقات ومعرفة المزيد عن الطبوع الموسيقية والثقافات المختلفة".

بعد مارتن التقت يورونيوز بالشاب السوداني ساماني حاجو الذي جعل من الدوحة موطنه بعدما استقر فيها منذ 16 عاما.

كموسيقي يقول حاجو إنه يحب المزج بين الهيب هوب و الأر أن بي مع لمسة من التراث السوداني. واستخدم حاجو موسيقاه للتحدث عن القضايا السياسية ولزيادة الوعي حول ثورة السودان.

ويقول "أجريت عدة محادثات مع أشخاص كانوا في في الاحتجاجات، وكانوا يخبرونني عن أهمية الفن والثورة… لذلك أعتقد أن الفن يلعب دورًا مهمًا ويساعد الأشخاص الذين ليسوا مدركين تمامًا لما يحدث في العالم على رؤية الأشياء بطريقة أفضل ".

ويعبر حاجو عن حماسته لتطور المشهد الموسيقي في الدوحة قائلا "لقد قابلت الكثير من الأشخاص الذين يشاركونني شغف الموسيقى. أشخاص موهوبون حقًا"

ويضيف "أعتقد أنها مسألة وقت فقط قبل أن يصبح لدينا منصة كبيرة تضم جميع الموسيقيين والفنانين في قطر ".

ويبقى المشهد الموسيقي للبلاد حديث النشأة في قطر لكن مع اقتراب كأس العالم تبدو فرص ظهور موسيقيين موهوبين أكثر إشراقًا من أي وقت مضى.

يورونيوز
اليورونيوز