المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: ألمانيا تشنّ حملة دهم وتفتيش لممتلكات تعود إلى الأوليغارش الروس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الملياردير الروسي أليشر عثمانوف يقف إلى جانب الرئيس فلاديمير بوتين لالتقاط صورة تذكارية، 26 يناير 2017.
الملياردير الروسي أليشر عثمانوف يقف إلى جانب الرئيس فلاديمير بوتين لالتقاط صورة تذكارية، 26 يناير 2017.   -   حقوق النشر  Mikhail Klimentyev/AP

نفذت السلطات الألمانية حملة مداهمات وتفتيش استهدفت ممتلكات لرجل أعمال روسي يشتبه في تهرّبه من الضرائب وخرق عقوبات الاتحاد الأوروبي، ويُعتقد أن الرجل المستهدف هو الأوليغارشي أليشر عثمانوف.

وقالت الشرطة الفيدرالية في بيان لها إن عمليات المداهمة والتفتيش تركزت على عقارين يملكهما رجل أعمال روسي يبلغ من العمر 69 عامًا في منطقة مايباخ البافارية جنوب البلاد.

ولم يذكر بيان الشرطة اسم المشتبه به، لكنّ مصادر  قريبة من التحقيق ذكرت لوكالة فرانس برس أن المستهدف هو الملياردير عثمانوف، الرجل المقرّب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والذي شغل سابقاً منصب رئيس الاتحاد الدولي للمبارزة.

ووفقاً للبيان، فإن المشتبه به قام بين عامي 2017 و2022، بتحويل ملايين اليوروهات، التي تمّ الحصول عليها كجزء من أنشطة غير مشروعة، بما في ذلك التهرب الضريبي، من خلال "شبكة واسعة ومعقدة من الشركات والمؤسسات" لإخفاء مصدر تلك الأموال.

وشارك في عمليات المداهمة والتفتيش، نحو 250 ضابطاً، وقد بلغت قيمة التهرب الضريبي المزعوم  550 مليون يورو، وفقاً لتقرير نشرته مجلة دير شبيغل الألمانية والتي أعربت عن اعتقادها بأن عثمانوف يقيم حالياً في أوزبكستان. 

واستهدفت عمليات المداهمة ما مجموعه 24 عقاراً مملوكاً للأوليغارشي الروسي وأربعة أشخاص آخرين، وفقاً للمدّعين العامين في مدينة ميونيخ جنوب ألمانيا.

وكانت وسائل إعلام ألمانية ذكرت في شهر آذار/مارس الماضي أن السلطات صادرت يختاً فاخراً بقيمة 600 مليون دولار يملكه الملياردير الروسي عثمانوف، في حوض لبناء السفن في هامبورغ، وذكرت مجلة فوربس نقلا عن مصادر في صناعة اليخوت أن السلطات الألمانية قامت بهذه الخطوة بعد أن شملت العقوبات الأوروبية عثمانوف على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا.

المصادر الإضافية • أ ف ب