المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لليوم الثاني في تصاعد للاضطرابات.. سقوط صواريخ على وسط بغداد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
القوات الامنية تفتح موقعا للمحتجين المناهضين للحكومة على جسر الجمهورية المؤدي الى المنطقة الخضراء الحكومية، بغداد، العراق، 31 اكتوبر 2020
القوات الامنية تفتح موقعا للمحتجين المناهضين للحكومة على جسر الجمهورية المؤدي الى المنطقة الخضراء الحكومية، بغداد، العراق، 31 اكتوبر 2020   -   حقوق النشر  AP/Khalid Mohammed   -  

قالت الشرطة العراقية إن أربعة صواريخ أطلقت من شرق بغداد يوم الخميس سقطت بالقرب من المنطقة الخضراء بالعاصمة حيث توجد مبان حكومية وبعثات أجنبية مع تصاعد الاضطرابات السياسية.

وقال ضابطا شرطة إنه لم ترد أنباء بعد عن وقوع إصابات ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها. ويوجد أنصار ومكاتب لعدد من الفصائل الشيعية المسلحة في شرق بغداد.

وتسبب هجوم مماثل يوم الأربعاء في إصابة سبعة من أفراد قوات الأمن العراقية في المنطقة الخضراء، ويبدو أنه يضيف بعداً جديداً للتنافس بين السياسيين المتعطشين للسلطة.

وشهدت المنطقة الخضراء هجمات متكررة خلال السنوات الماضية إلا أنها كانت عادة موجهة ضد أهداف غربية وتشنها فصائل مدعومة من إيران. وخلال الأشهر الماضية، أصبحت هذه الهجمات أمراً نادراً. ووقع القصف يوم الأربعاء بينما كان البرلمان يجري تصويتاً لرفض استقالة رئيسه.

ويشهد العراق أزمة سياسية تبقيه دون حكومة منذ عام تقريباً بعد انتخابات جرت في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي. وتتركز الأزمة على نطاق واسع بين رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وبين مجموعة من الفصائل السياسية والجماعات المسلحة المتحالفة في أغلبها مع إيران.

وسحب الصدر، الفائز الأكبر في الانتخابات الأخيرة، جميع نوابه من البرلمان في حزيران/يونيو، وأقسم على عدم السماح بانعقاد البرلمان خوفاً من قيام أحزاب أخرى بتشكيل حكومة بدونه.

وتحول الخلاف السياسي إلى اشتباكات في الشوارع أسفرت عن مقتل العشرات في وسط بغداد في آب/أغسطس. ويخشى كثير من العراقيين من تكرار الأمر نفسه مرة أخرى.

المصادر الإضافية • رويترز