المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محكمة سويسرية حظرت أرانب شوكولاتة تصنعها متاجر "ليدل" لتشابهها مع منتجات "ليندت"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أرانب شوكولاتة من صانع الشوكولاتة السويسري "ليندت" معروضة في أحد المتاجر، في سويسرا، في 15 مارس 2006
أرانب شوكولاتة من صانع الشوكولاتة السويسري "ليندت" معروضة في أحد المتاجر، في سويسرا، في 15 مارس 2006   -   حقوق النشر  WALTER BIERI/AP   -  

ربحت شركة صناعة الشوكولاتة السويسرية "ليندت أند شبرونغلي" جولة من نزاعها القضائي في سويسرا مع الفرع المحلي لسلسلة محال السوبر ماركت "ليدل" في شأن أرانب عيد الفصح، إذ اعتبرت المحكمة الفدرالية أن تلك التي تنتجها شبكة المتاجر تشكّل خطر التباس.

وقضت المحكمة الفدرالية السويسرية في قرار أصدرته الخميس بأن أرنب الشوكولاتة الذي تنتجه "ليندت أند شبرونغلي" والملفوف بورق الألمنيوم "الذهبي أو بلون آخر" يجب أن يحظى بحماية ماركة مودعة ضد المنتج المنافس من "ليدل" .

ونص القرار على منع الفرع السويسري لشبكة متاجر السوبر ماركت الذي يحمل اسم "ليدل شفايتز إيه جي" و"ليدل شفايتز دي إل إيه جي" ، من أن يبيع في متاجره أرنبه ذا الشكل المشابه جداً لأرانب "ليندت أند شبرونغلي" وأمر بإتلاف أي نسخ لا تزال في المخزون.

وكانت "ليندت أند شبرونغلي" رفعت عام 2018 دعوى ضد فرع "ليدل" السويسري شَكَت فيها من أن أرانب شبكة متاجر السوبر ماركت المنخفضة التكلفة شكلاً وطابعاً مشابهة جداً لأرانب عيد الفصح التي تنتجها مجموعة صناعة الشوكولاتة، ويمكن تالياً الخلط بينهما، لكن المحكمة التجارية ردّت الدعوى.

إلا أن المحكمة الفدرالية، وهي أعلى درجة تقاضٍ في سويسرا، فسخت هذا الحكم، معتبرة أن أرانب الشوكولاتة تنطوي على "خطر التسبب بالتباس (بين المنتجَين) رغم وجود بعض الفوارق بينهما".

ورأت المحكمة الفدرالية أن "أرانب +ليدل+ تنطوي على أوجه شبه واضحة مع أرانب +ليندت+ من حيث الانطباع العام".

وأضافت "لا يمكن تمييزها في أذهان الجمهور".

ودعمت "ليندت أند شبرونغلي" الدعوى التي رفعتها باستطلاعات لآراء المستهلكين.

ويُعتبر الأرنب الذهبي مع الشريط الأحمر ذي الجرس الصغير أحد منتجات "ليندت" الرئيسية منذ إطلاقه عام 1952.

واعتبرت المجموعة التي يقع مقرها في كيلشبرغ، على ضفاف بحيرة زوريخ، أن "هذا الحكم خطوة أساسية لحماية أرنب +ليندت+ الذهبي في سوقه المحلية في سويسرا"، على ما ورد في بيانها.

أما الفرع السويسري لمتاجر "ليدل"، فامتنع رداً على سؤال لوكالة فرانس برس عن إعطاء "أي معلومات عن دعوى لا تزال قيد النظر" في القضاء.

المصادر الإضافية • أ ف ب