المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حفل موسيقي ينتهي بفوضى وتحرش في مهرجان البولفار بالمغرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عشاق موسيقى الراب يحضرون حفلا موسيقيا في مهرجان بمدينة الرباط، المغرب، الجمعة 22 نوفمبر 2019
عشاق موسيقى الراب يحضرون حفلا موسيقيا في مهرجان بمدينة الرباط، المغرب، الجمعة 22 نوفمبر 2019   -   حقوق النشر  Mosa'ab Elshamy/AP.   -  

قالت وسائل إعلام مغربية إن حفلة نظمت ضمن مهرجان "البولڤار" الجمعة، بمدينة الدار البيضاء، انتهت بسقوط عشرات الإصابات واتهامات بالاعتداء والتحرش والاغتصاب والسرقة.

وقد شهد المهرجان، الذي يفتح أبوابه بالمجان، توافد عدد كبير من الشباب الراغبين بحضور حفل نجم الراب "طوطو"، وهو ما أدى إلى تحوله إلى حدث كارثي.

فوضى وتحرش

نشر ناشطون مغاربة مقاطع فيديو وثقت حجم الفوضى والعنف الذي حدث خلال المهرجان، وتحدثوا عن اتهامات بالسرقة والتحرش، مستغربين من تصرف نجم الراب الذي استمر في الغناء على الرغم من كل ما يحدث.

وقال أيمن، في منشور عبر صحفته على موقع فيسبوك، إنه تابع "باندهاش ما وقع في مهرجان البولفار من أعمال عنف وتحرش جنسي ومحاولات اغتصاب وازدحام، والتي لم يتم احتواؤها إلا بصعوبة بالغة من طرف قوات الأمن".

وتساءل أيمن عن دور هذا النوع من المهرجانات وعن سبب غياب الإجراءات الاحتياطات اللازمة لمنع مثل هذه الأحداث عند تنظيم تظاهرة جماهيرية مفتوحة في وجه العموم مجانا. 

فيما طالبت مستخدمة أخرى بمحاسبة وزير الثقافة المغربي على ما وقع في مهرجان "البولفار" واختيار مغني يروج لاستهلاك المخدرات بشكل علني "لإهانة وتشويه صورة المغرب والمغاربة بكلامه النابي"، على حد قولها.

وكشف المشرفون على مهرجان "البولڤار" في بيان، الأحد، تفاصيل أحداث الشغب والتدافع وتقارير عن حدوث حالات تحرش واغتصاب في ملعب الراسينغ الرياضي في الدار البيضاء.

وجاء في بيان لجمعية التربية الفنية والثقافية البولڤار "EAC-L’Boulvart" أنها تُتابع بجدية كبيرة كل ما يتم تداوله على منصات التواصل الاجتماعي التي تتحدث عن تسجيل حالات اغتصاب خلال المهرجان.

وعبر فريق البولڤار عن إدانته القوية لكل مظاهر العنف والتمييز الجنسي والتحرش بجميع أنواعه، مشيرا إلى أن برنامج وحفلات المهرجان لن يتم إلغاؤها. 

وأكد أنه "طيلة الساعات الماضية، كان فريقنا يعمل جاهدا للحصول على المعلومات الدقيقة حول ما تم نشره، بتواصل مباشر مع السلطات المختصة، ومستخدمي رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين نشروا المحادثات، ونبهوا الرأي العام".

من جانبها، تمكنت الشرطة بولاية أمن الدار البيضاء من ضبط عشرين شخصا من بينهم أربعة قاصرين، وذلك للاشتباه في تورطهم في ارتكاب أعمال السرقة والضرب والسكر العلني وحيازة واستهلاك المخدرات والمؤثرات العقلية، وفق وسائل إعلام محلية.