بين انفجار جسر القرم وأنابيب الغاز.. كيف يراقب العالم التهديد النووي الروسي؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشاهد مناورة فوستوك 2022 العسكرية في أقصى شرق روسيا، خارج فلاديفوستوك، في 6 سبتمبر 2022.
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشاهد مناورة فوستوك 2022 العسكرية في أقصى شرق روسيا، خارج فلاديفوستوك، في 6 سبتمبر 2022.   -   حقوق النشر  Mikhail Klimentyev/Sputnik

مع استمرار الهجوم الروسي على أوكرانيا، وجهت أصابع الاتهام للكرملين بافتعال انفجارات خط أنابيب نورد ستريم وجسر كيرتش، الرابط بين البر الروسي وشبه جزيرة القرم.

وفي ظل العقوبات الخانقة والانتكاسات العسكرية التي تكبدها الجيش الروسي، لمّح الرئيس فلاديمير بوتين إلى احتمال اللجوء إلى استخدام السلاح النووي للدفاع عن بلاده، خلال إعلان التعبئة العسكرية الجزئية في سبتمبر الماضي، قائلا إن بلاده "ستستعمل كل الوسائل المتاحة للدفاع عن نفسها".

وقد يكون نائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي، دميتري ميدفيديف، أكثر وضوحا من رئيس البلاد إذ قال بشكل واضح إن روسيا لديها الحق في الدفاع عن نفسها بالأسلحة النووية في حال تم تجاوز حدودها. 

العالم يترقب

أصبح العالم اليوم يعيش الأحداث بتغيراتها اليومية بترقب شديد، خاصة عندما يتعلق الأمر بالسياسة والاقتصاد في ظل ظهور نظام عالمي جديد قائم على تعدد الأقطاب بدلا من السيطرة الأحادية للولايات المتحدة.

واعتبر المدون عمر مدنيه أن الرئيس الروسي يستخدم بطاقة "السلاح النووي" في كل مرة يُهزم فيها. 

فيما اعتبرت المؤلفة بريجيت غابريل أن "بوتين لم يكن ليتحدث عن الأسلحة النووية إذا كان دونالد ترامب في البيت الأبيض".

وقال الكاتب خالد الدخيل، في تغريدة عبر حسابه على منصة تويتر، إن تهديدات بوتين باستخدام السلاح النووي هو "كؤشر ضعف وليس مؤشة قوة"، متسائلا "هل يفعلها بوتين بعد 77 سنة من استخدام أميركا للسلاح نفسه؟". 

أمريكا متهمة باستفزاز روسيا

يعتبر عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة وخارجها أن إدارة جو بايدن تحاول استفزاز روسيا بشدة لاستخدام الأسلحة النووية التكتيكية. 

ويرى الدبلوماسي الأمريكي، مايكل أنتوني ماكفول، الذي شغل منصب سفير الولايات المتحدة لدى روسيا من 2012 إلى 2014، أنه إذا استخدم بوتين سلاحا نوويا في أوكرانيا، فسيكون هو المخطئ، وليس بايدن أو زيلينسكي.

وكتب إيليا ماغنير، في تغريدة على تويتر، أن "الإدارة الأمريكية تجبر الرئيس بوتين على رد فعل أكثر قسوة من أي وقت مضى، وأعتقد أن هذا الهدف سيتحقق".

بايدن: "بوتين لا يمزح"

في تصريح للرئيس الأمريكي، جو بايدن، أمام أنصاره الديمقراطيين في مدينة نيويورك، قال إن "بوتين لا يمزح باحتمال استخدام السلاح النووي التكتيكي في أوكرانيا".

وأضاف أن هذه التهديدات ستعرض البشرية لخطر نهاية العالم لأول مرة، مشيرا إلى أن "ما نعيشه هو الأخطر منذ أزمة صواريخ كوبا والوضع اشبه بأرمغدون (".

وأعرب عدد من المستخدمين عن تأييدهم لتصريح الرئيس الأمريكي. فكتب المدون فرانكلين غراهام في تغريدة على تويتر: "أبلغ من العمر 70 عاما، ولم يكن هناك وقت أكثر خطورة خلال حياتي مما نعيشه الآن. الرئيس بايدن محق تماما عندما قال إن تهديد الرئيس بوتين باستخدام الأسلحة النووية جدي للغاية، وسنواجه هرمغدون (armageddon)".

يذكر أن الكرملين أعلن، الأحد، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيعقد الإثنين اجتماعا لمجلس الأمن الروسي، بحضور الوزراء الرئيسيين ومسؤولين سياسيين وممثلين عن أجهزة الأمن والجيش.