تقرير: لماذا قد تستغني الولايات المتحدة عن السلاح النووي حتى وإن لجأت روسيا إلى ذلك في أوكرانيا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
إطلاق صاروخ خلال تدريب مشترك بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية
إطلاق صاروخ خلال تدريب مشترك بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية   -   حقوق النشر  South Korea Defense Ministry via AP

في وقت تتزايد فيه المخاوف العالمية والأمريكية بشأن استخدام روسي محتمل للأسلحة النووية في ظل عدم قدرة موسكو على حسم غزو لأوكرانيا، يخشى كثيرون من سيناريوهات ستهدد الأمن العالمي.

تزداد المخاوف حال استخدام روسيا لأسلحتها النووية وهو ما قد يؤدي بالطبيعة إلى رد أمريكي نووي بالمثل، ولكن موقع "سليت" (Slate) الأمريكي نشر تقريرا يقترح ما هو عكس ذلك.

وطبقاً للتقرير، ناقش بعض المسؤولين الأمريكيين سابقاً سيناريو احتمال استخدام روسيا لأسلحتها النووية في أوروبا، ولم يتفق جميعهم على ضرورة الرد بهجمة نووية أمريكية.

بل قال البعض إن هجوماً نووياً روسياً سيعزل موسكو بشكل كامل عن بقية العالم، وسيضعها في موقف حرج يجب على واشنطن استغلاله سياسياً بعدم الرد بالمثل.

وشهدت الاجتماعات الأمريكية مشاركة مسؤولين مثل وزير الخارجية الحالي أنتوني بلينكن، الذي كان نائبا لوزير الخارجية السابق جون كيري آنذاك. وقال مشاركون في الاجتماعات تلك، إن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي لديهما الإمكانيات العسكرية الكافية لشن هجوم مضاد على أي هجمة نووية روسية، بأقوى الأسلحة التقليدية غير النووية وهو ما سيضعف موقف موسكو على الأرض، مع الاستفادة من إحراجها وعزلها سياسياً في آن واحد.

كذلك سيجنب العالم وقوع كارثة حرب نووية واسعة النطاق. واستشهد التقرير بما قاله مؤخرا الرئيس الأمريكي جو بايدن لبرنامج 60 دقيقة الشهير عند سؤاله عن احتمال استخدام روسيا للسلاح النووي، وقال بايدن إن ذلك سيجعل روسيا "منبوذة"، وهو ما يُظهر رغبة واشنطن في عدم الانسياق وراء موسكو في مثل تلك الحالة، طبقاً للتقرير.