سلاح الجو الأمريكي يعلن اعتراض قاذفتين روسيتين استراتيجيتين قبالة ألاسكا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
اعترض سلاح الجو الأمريكي في السابق قاذفات استراتيجية روسية قبالة ألاسكا
اعترض سلاح الجو الأمريكي في السابق قاذفات استراتيجية روسية قبالة ألاسكا   -  حقوق النشر  AP/Public Domain

قالت وزارة الدفاع الروسية يوم الثلاثاء إن طائرتين من قاذفاتها الاستراتيجية من طراز تو-95 إم.إس قامتا برحلة استمرت لأكثر من 12 ساعة فوق المحيط الهادئ وبحري بيرنغ وأوخوتسك.

ويأتي تحليق الطائرتين اللتين تتمتعان بقدرات نووية وسط توتر شديد بسبب الحرب التي تخوضها روسيا في أوكرانيا ومواجهتها مع الغرب، بعد أن قال حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة إنهما يتوقعان أن تجري روسيا تدريبات لقواتها النووية.

وقالت الوزارة إن الطائرتين كانت ترافقهما طائرات من طراز ميغ 31 وأعيد تزويدهما بالوقود أثناء التحليق. ووصفت الوزارة المهمة بأنها "رحلة ذات موعد محدد سلفاً فوق مياه محايدة" تماشياً مع قواعد المجال الجوي الدولي.

ولم تحدد الوزارة المسار، لكن رحلة طيران فوق بحري أوخوتسك وبيرنغ من شأنها أن تمر بالقرب من اليابان والولايات المتحدة.

غير أن قيادة الأمن الجوى الأمريكية الكندية (نوراد) الثلاثاء إن سلاح الجوي الأمريكي اعترض قاذفتين استراتيجيتين روسيتين من طراز تو-95 بالقرب من ساحل ألاسكا. 

وقال نوراد في بيان إن مطاردتين "اعترضتا قاذفتين روسيتين من طراز Tu-95 Bear-H دخلتا منطقة تحديد الدفاع الجوي لألاسكا". وقالت القيادة الأمريكية الشمالية إن الطائرتين الروسيتين "ظلتا في الأجواء الدولية ولم تدخلا المجال الجوي للولايات المتحدة أو كندا".

ومنطقة تحديد الدفاع الجوي (Adiz) هي محيط يتم فيه مراقبة الحركة الجوية من قبل جيش دولة أو أكثر خارج مجالها الجوي الوطني، للحصول على وقت إضافي للرد في حالة حدوث مناورة معادية. تمتد منطقة تحديد الدفاع الجوي لألاسكا نحو 320 كيلومتراً من الساحل. 

ويجري حلف الأطلسي تدريبات على التأهب النووي هذا الأسبوع، وقال إنه يتوقع أن تجري روسيا تدريباتها النووية في القريب العاجل. وقال الكرملين في وقت سابق يوم الثلاثاء إنه ليس لديه معلومات بهذا الشأن.

وقال مسؤولون أمريكيون إنهم يتوقعون أن تشمل التدريبات الروسية تجربة إطلاق صواريخ باليستية. وقال الرئيس فلاديمير بوتين يوم 21 سبتمبر أيلول إنه مستعد للدفاع عن "وحدة أراضي" روسيا بكل الوسائل، بما في ذلك الأسلحة النووية إذا لزم الأمر.

المصادر الإضافية • يورونيوز