الآلاف يتظاهرون في هايتي ضد طلب الحكومة التدخل الخارجي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مظاهرات عنيفة هايتي.
مظاهرات عنيفة هايتي.   -   حقوق النشر  أ ب

تظاهر آلاف الهايتيين الإثنين في بور أو برنس ضد الحكومة وطلبها الحصول على مساعدة خارجية، للتعامل مع انعدام الأمن وأزمة إنسانية وعودة انتشار الكوليرا. وقد أصيب عدد من المتظاهرين جراء تعرضهم لإطلاق النار فيما أفادت تقارير عن سقوط قتيل. 

 فبعد يوم على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى نشر قوة مسلحة دولية خاصة في هايتي، لمساعدة الدولة الكاريبية الغارقة في الأزمات، خرجت مظاهرة في العاصمة تخللها العنف بينما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع، لتفريق متظاهرين قاموا بعمليات نهب، بحسب مراسل فرانس برس.

وقال متظاهر لفرانس برس: "نحتاج بالتأكيد لتطوير بلدنا، لكننا لا نحتاج إلى قوات" على الأرض، متّهما المجتمع الدولي "بالتدخل بشؤون هايتي الداخلية" ومشيرا إلى أن الحكومة "لا تملك شرعية طلب المساعدة العسكرية".

وشهدت هايتي مظاهرات عنيفة وأعمال نهب استمرت أسابيع، بعد إعلان رئيس الوزراء أريل هنري رفع أسعار الوقود. ودعا المتظاهرون إلى استقالته بينما طالب هو بدعم دولي. وخرجت احتجاجات أيضا في عدة مدن أخرى في أنحاء البلاد.

والجمعة رفعت الحكومة الهايتية طلبا رسميا للحصول على مساعدة دولية لمواجهة انعدام الأمن المتفاقم. وتعد هايتي البلد الأفقر في الأمريكيتين وتواجه أزمات سياسية واقتصادية وصحية بينما بدأ وباء الكوليرا ينتشر. واجتمعت هذه الظروف لتحدث شللا في البلاد وتؤدي إلى انهيار النظام والقانون.

وتسيطر مجموعات مسلحة منذ منتصف أيلول/سبتمبر على أكبر ميناء لاستيراد الوقود في البلاد "فارو". وحذّر خبراء الصحة الأسبوع الماضي من عودة الكوليرا بعد ثلاث سنوات من وفاة 10 آلاف شخص بالمرض.

وأعلنت وزارة الصحة الإثنين تأكيد 32 إصابة بالكوليرا و16 وفاة بينما سجّلت 224 إصابة محتملة، في الفترة من 1 تشرين الأول/أكتوبر حتى التاسع منه.

المصادر الإضافية • أ ف ب