بوتين يقترح على إردوغان أن تُنشئ موسكو "مركز غاز" في تركيا للتصدير إلى أوروبا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين على هامش مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA) في أستانا.
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين على هامش مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA) في أستانا.   -   حقوق النشر  HANDOUT/AFP

اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس على نظيره التركي رجب طيب إردوغان أن تنشئ موسكو "مركزاً للغاز" في تركيا لتصدير الغاز إلى أوروبا، في وقت تراجعت الإمدادات الروسية إلى الاتحاد الأوروبي جراء العقوبات وتسرب الغاز في خطي أنابيب نورد ستريم.

وقال بوتين لإردوغان خلال لقاء في أستانا عاصمة كازاخستان "بإمكاننا درس إمكانية إنشاء مركز للغاز على الأراضي التركية للتصدير إلى دول أخرى" ولا سيما أوروبا.

وأشاد بتركيا التي أثبتت أنها "الطريق الأكثر أماناً حالياً لتسليم" الغاز الروسي.

وقال بوتين إنّ إقامة مركز للغاز في تركيا يمكن أيضاً أن تساعد "في تحديد أسعار" هذه المحروقات، "الباهظة حالياً".

وأشار إلى أنه "يمكننا تنظيم الأسعار من دون تدخّل أي سياسة في ذلك".

ولم يتم التطرق في بداية الاجتماع بين الرئيسين إلى إمكانية قيام تركيا بوساطة في النزاع في أوكرانيا. وكان الكرملين أشار الأربعاء إلى أنّه يتوقع عرضاً ملموساً من الرئيس التركي بهذا الشأن.

وتأتي مبادرة بوتين بشأن إنشاء مركز للغاز في تركيا في وقت تراجعت شحنات الغاز الروسي إلى أوروبا بشدّة تحت تأثير العقوبات الغربية، وبينما يدرس الاتحاد الأوروبي تحديد سقف لأسعار الغاز في مواجهة ارتفاع فواتير الطاقة في ظل الهجوم الروسي على أوكرانيا.

إضافة إلى ذلك، ظهر في نهاية أيلول/سبتمبر تسرب ضخم للغاز في أربعة مواقع من خطي الأنابيب نورد ستريم اللذين يربطان روسيا بألمانيا، نتيجة انفجارات تحت الماء، حسبما أفادت دول عدّة.

تعهد إردوغان

تعهد رجب طيب إردوغان، الرئيس التركي الخميس بمواصلة تصدير الحبوب الأوكرانية مدافعا عن علاقات بلاده الاقتصادية مع موسكو.

وقال إردوغان خلال لقاء علني قصير: "نحن مصمّمون على مواصلة وتعزيز اتفاق اسطنبول بشأن (تصدير) الحبوب وكذلك نقل الحبوب والأسمدة الروسية عبر تركيا إلى الدول النامية".

رابع لقاء بين إردوغان وبوتين خلال 3 أشهر

وأضاف: "يمكننا أن نعمل معاً لتحديد هذه الدول"، مؤكداً أن "روسيا وتركيا ستثيران حتماً استياء البعض ولكن الدول النامية ستكون بالتأكيد أكثر سروراً"، قبل أن يواصل الرئيسان محادثاتهما في جلسة خاصة.

وهذا رابع لقاء على انفراد بين إردوغان وبوتين خلال ثلاثة أشهر، ويعقد على هامش القمة السادسة لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA) في عاصمة كازاخستان.

وأعرب إردوغان عن أسفه لأنّ غالبية شحنات الحبوب الأوكرانية التي تم تصديرها بموجب الاتفاقية الدولية المبرمة في 19 تموز/يوليو بين الأمم المتحدة وروسيا وأوكرانيا وتركيا، وُجّهت إلى البلدان المتقدّمة.

وتم نقل أكثر من سبعة ملايين طن من الحبوب من أوكرانيا عبر البحر الأسود ومضيق البوسفور، منذ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ في الأول من آب/أغسطس، تحت إشراف مركز التنسيق المشترك الذي يجمع

الأطراف الأربعة في اسطنبول.

المصادر الإضافية • أ ف ب