مقتل نحو 11 شخصاً بينهم ثلاثة جنود في هجوم جهادي في بوركينا فاسو

 جنود موالون لآخر زعيم انقلاب في بوركينا فاسو الكابتن إبراهيم تراوري يتجمعون خارج الجمعية الوطنية، بوركينا فاسو، 1 أكتوبر 2022
جنود موالون لآخر زعيم انقلاب في بوركينا فاسو الكابتن إبراهيم تراوري يتجمعون خارج الجمعية الوطنية، بوركينا فاسو، 1 أكتوبر 2022 Copyright Kilaye Bationo/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يأتي الهجوم بعد أسبوعين من انقلاب عسكري في 30 أيلول/سبتمبر نفذه الكابتن إبراهيم تراوري على اللفتنانت كولونيل بول هنري سانداوغو داميبا، وغداة تعيين تراوري رئيسا انتقاليا اثر حوار وطني.

اعلان

قتل ما لا يقل عن ثلاثة جنود وثمانية متطوعين مدنيين يدعمون الجيش السبت في هجوم لجهاديين مفترضين في شمال بوركينا فاسو، وفق ما أفادت مصادر أمنية وكالة فرانس برس.

وقال مصدر أمني لفرانس برس إن "كمينا لمجموعات مسلحة إرهابية استهدف دورية مشتركة للجنود و"المتطوعين دفاعا عن الوطن" في منطقة بوروم (شمال). قتل ثلاثة جنود وثمانية متطوعين". وأكد مصدر أمني آخر هذه الحصيلة موضحاً أنها "غير نهائية".

يأتي الهجوم بعد أسبوعين من انقلاب عسكري في 30 أيلول/سبتمبر نفذه الكابتن إبراهيم تراوري على اللفتنانت كولونيل بول هنري سانداوغو داميبا، وغداة تعيين تراوري رئيسا انتقاليا اثر حوار وطني.

وهذا هو الانقلاب الثاني في بوركينا فاسو خلال ثمانية أشهر في ظل تدهور الوضع الأمني في البلد الذي يعاني من هجمات جهادية منذ سبع سنوات.

أودت الهجمات المستمرة بحياة الآلاف وأجبرت حوالي مليوني شخص على النزوح.

وفقدت أجهزة الأمن السيطرة على نحو 40 بالمئة من أراضي بوركينا فاسو، لا سيما في المناطق الحدودية مع مالي والنيجر.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مقتل 33 جنديا في بوركينا فاسو على أيدي مسلحين يشتبه أنهم جهاديون

رئيس وزراء بوركينا فاسو يدعو الاتحاد الافريقي إلى "الاستيقاظ"

مقتل 40 مدنيا على الأقل في الهجوم الجهادي في شمال بوركينا فاسو (وكالة أممية)