أوروبا تطالب بتحقيق أممي بشأن طائرات إيرانية بدون طيار في أوكرانيا وطهران تندد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة آب
صورة آب   -   حقوق النشر  AP Photo/Roman Hrytsyna, File

طالبت فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا الجمعة في رسالة إلى الأمم المتحدة بإجراء تحقيق "محايد" بشأن طائرات إيرانية مسيرة يقول الغرب إن روسيا تسلمتها في إطار حربها ضد أوكرانيا.

وجاء في الرسالة التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس والموجهة إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن إجراء "تحقيق من جانب فريق الأمانة العامة للأمم المتحدة المسؤول عن تنفيذ قرار مجلس الأمن الرقم 2231 سيكون مرحبا به، ونحن مستعدون لدعم عمل الأمانة العامة لإجراء تحقيقها التقني وغير المتحيز".

ويعتبر الأميركيون والأوروبيون أن تزويد الجمهورية الإسلامية روسيا طائرات مسيّرة يشكّل انتهاكا للقرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي.

وفي رسالتهم، قال السفراء الفرنسي نيكولا دي ريفيير والألماني أنتجي ليندرتسي والبريطاني جيمس كاريوكي إنهم "قلقون جدا حيال نقل إيران طائرات بلا طيار إلى روسيا في انتهاك لقرار مجلس الأمن 2231 (2015)، وهي طائرات بلا طيار تستخدمها روسيا في حربها العدوانية ضد أوكرانيا وفي هجمات على بنى تحتية مدنية ومدن أوكرانية مما يتسبب في مقتل مدنيين أبرياء".

واتهم الغرب طهران منذ أيام بتزويد روسيا طائرات انتحارية بلا طيار. كما تحدث البيت الأبيض الخميس عن وجود جنود إيرانيين في شبه جزيرة القرم لمساعدة الروس في التعامل مع هذه الطائرات.

ونفت موسكو وطهران بشدة الأربعاء في ختام جلسة مغلقة لمجلس الأمن وجود أي شراكة بشأن هذه الطائرات وهي من طراز شاهد-136 وشاهد-131.

وطالب السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة نيكولا دي ريفيير "إيران بأن توقف فورا كل أشكال الدعم للحرب العدوانية التي تشنها روسيا على أوكرانيا"، مضيفا أن "استخدام القوات المسلحة الروسية طائرات إيرانية بلا طيار في أوكرانيا بات الآن موثقا بشكل ثابت".

في المقابل قال السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا "اليوم تحاول أوكرانيا وداعموها الغربيون مجددا نشر معلومات مضللة حول الإمداد المزعوم لروسيا بطائرات إيرانية بلا طيار"، محذرا الأمانة العامة للمنظمة الدولية من مغبة "التورط في هذا العمل القذر" في إشارة منه إلى مسألة التحقيق حول الطائرات بلا طيار.

طهران تندد

حذّرت إيران السبت الدول الأوروبية من "مقاربات استفزازية" حيالها بعد مطالبة عدد منها الأمم المتحدة بالتحقيق في شأن استخدام روسيا مسيّرات إيرانية الصنع ضد أوكرانيا.

وطالبت فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا الجمعة المنظمة الدولية بتحقيق "محايد" بشأن هذه الطائرات، في أعقاب فرض الاتحاد الأوروبي وبريطانيا عقوبات على الجمهورية الإسلامية على خلفية هذه المسألة.

وسبق لطهران أن نفت تزويد موسكو أسلحة لاستخدامها في الحرب، بينما اعتبرت الخارجية الروسية الاتهامات الغربية مسعى لـ"الضغط" على إيران.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ناصر كنعاني إن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر المقاربات الاستفزازية الراهنة للاتحاد الأوروبي وبريطانيا جزءا من سيناريو سياسي مستهِدف" لها.

ووصف كنعاني في بيان التحركات الأوروبية الأخيرة بأنها "مدمِّرة"، مشددا على أن طهران "تحتفظ بحق الرد على أي إجراء غير مسؤول في سياق دعم المصالح الوطنية وضمان حقوق الشعب" ولن تترد في الدفاع عن مصالحها.

وكرر المتحدث موقفه بلاده "الرافض بقوة فرض العقوبات تحت ذرائع واهية لا أساس لها بشأن استخدام الطائرات المسيّرة الإيرانية في الحرب الأوكرانية والمزاعم المطروحة في بيان ألماني وفرنسي وبريطاني مشترك بهذا الشأن".

وكانت الرسالة المشتركة التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس والموجهة إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، دعت الى "تحقيق من جانب فريق الأمانة العامة للأمم المتحدة المسؤول عن تنفيذ قرار مجلس الأمن الرقم 2231"، مبدية استعدادها "لدعم عمل الأمانة العامة لإجراء تحقيقها التقني وغير المتحيز".

المصادر الإضافية • أ ف ب