فيديو يُظهر 3 من أبناء قديروف في خندق والأخير يزعم أنهم يقاتلون في الخطوط الأمامية بأوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
صورة تُظهر ثلاثة من أبناء الزعيم الشيشاني رمضان قديروف في خندق والأخير يزعم أنهم  يقاتلون في الخطوط الأمامية بأوكرانيا، 19 أكتوبر 2022.
صورة تُظهر ثلاثة من أبناء الزعيم الشيشاني رمضان قديروف في خندق والأخير يزعم أنهم يقاتلون في الخطوط الأمامية بأوكرانيا، 19 أكتوبر 2022.   -   حقوق النشر  EBU

زعم رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف أن أبناءه الثلاثة، وجميعهم في سن المراهقة، يقاتلون في الخطوط الأمامية للحرب في أوكرانيا، وذلك في مقطع مصوّر نشره يوم أمس الأربعاء على تطبيق "تليغرام" في الشبكة العنكبوتية.

وبيّن المقطع المصوّر أبناء قديروف، أحمد وإيلي وآدم الذين تبلغ اعمارهم على التوالي 16 و15 و14 عاماً، يرتدون زياً عسكرياً ويقفون داخل ما يشبه الخندق، فيما ظهر أحدهم وهو يطلق النار من بندقية آلية على هدف غير محدد.

وسُمع في المقطع المصوّر صوتُ إطلاق نار وانفجارات، لكن لم يتم بعد التحقق من صحة الفيديو من خلال جهة مستقلة.

وكان قديروف نشر قبل أسبوعين على "تلغرام" أن ثلاثة من أبنائه المراهقين سيلتحقون بالقتال في أوكرانيا، وقال إنهم يتلقون تدريبات عسكرية منذ "فترة طويلة"، لتعلم كيفية استخدام "مختلف أنواع الأسلحة"، مضيفاً أن "الوقت قد حان (بالنسبة لهم) للظهور في معركة حقيقية، لا يسعني إلا أن أشيد بتصميمهم. وسيذهبون قريباً إلى خط المواجهة في أصعب مناطق المواجهات"، على حد وصفه.

ويعدّ الزعيم الشيشاني قديروف أحد أكثر الأشخاص ولاءً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومنذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا برز اسم قديروف صاحب التصريحات المثيرة للجدل والتي من بينها مطالبته روسيا باستخدام "أسلحة نووية محدودة القدرة" في أوكرانيا.

وكان قديروف (46 عاماً) أعلن في مقطع مصوّر نشره على "تلغرام" في الخامس من الشهر الجاري أن بوتين قام بترقيته إلى رتبة جنرال، وهي رتبة مرموقة في الجيش الروسي، ووصف نفسه بـ"جندي مشاة بوتين".

المصادر الإضافية • أي بي يو