سلوفينيا تتهم روسيا باستخدام صور زائفة لاتهام أوكرانيا بتطوير "قنبلة قذرة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
قصف روسي في أوكرانيا.
قصف روسي في أوكرانيا.   -   حقوق النشر  أ ب

قالت الحكومة السلوفينية لوكالة فرانس برس الأربعاء إن روسيا استخدمت صورة من سلوفينيا تعود إلى عام 2010 لدعم مزاعمها بشأن تطوير أوكرانيا "قنبلة قذرة". وقال دراغان باربوتوفسكي المستشار في مكتب رئيس الوزراء روبرت غولوب، إن الاستخدام "تم بسوء نية وبدون علم السلطات السلوفينية".

وفي وقت سابق، نشرت الحكومة السلوفينية سلسلة تغريدات بالإنجليزية قالت فيها أن "الصورة التي استخدمتها وزارة الخارجية الروسية عبر تويتر مصدرها وكالة النفايات المشعّة السلوفينية".

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد نشرت الإثنين بالإنجليزية أيضا عبر موقع تويتر، الرسالة التالية "وزارة الدفاع الروسية: وفق المعلومات المتوافرة لدينا، صدرت أوامر لمنظمتين أوكرانيتين بتطوير #قنبلة_قذرة".

وأرفق النص بصور تظهر خصوصا محطة للطاقة النووية، وموقعا لتخزين النفايات المشعة، ومفاعلات بحث علمي بالإضافة إلى أكياس بلاستيكية تحتوي على يورانيوم وبلوتونيوم مستخدم. ويظهر تحذير عليه كلمة "مشعّة" بالسلوفينية على الأكياس البلاستيكية.

وأوضحت حكومة سلوفينيا العضو في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي أن "إحدى الصور المستخدمة في التغريدة الروسية للإشارة إلى قدرات أوكرانيا لتطوير قنبلة قذرة... تعود إلى عام 2010 وتم استخدامها في مؤتمرات ومنشورات". وقالت إنها "نُشرت بدون علم وكالة النفايات المشعّة السلوفينية". وأضافت أن "النفايات المشعّة مخزنة بأمان وتحت المراقبة في سلوفينيا ولن تستخدم في صنع قنابل قذرة".

تتهم روسيا أوكرانيا منذ الأحد بإعداد سلاح يتكون من متفجرات تقليدية محاطة بمواد مشعّة تنتشر إثر الانفجار. وكررت اتهاماتها في اتصالين لوزير الدفاع سيرغي شويغو مع نظيريه الصيني والهندي الأربعاء.

viber

في المقابل، شجبت أوكرانيا والغرب المزاعم "السخيفة" و"الخطيرة" وأشارا إلى أن روسيا تستعد للتصعيد في ساحة المعركة حيث تكبدت قواتها سلسلة هزائم منذ أيلول/سبتمبر.

المصادر الإضافية • أ ف ب