Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

القضاء الفرنسي يستدعي شركة تابعة لمجموعة فانسي للبناء في تحقيق حول ظروف العمّال في قطر

فرع قطري لعملاق البناء الفرنسي فينسي، في موقع بناء في الدوحة، قطر.
فرع قطري لعملاق البناء الفرنسي فينسي، في موقع بناء في الدوحة، قطر. Copyright KARIM JAAFAR/AFP
Copyright KARIM JAAFAR/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت مجموعة البناء الفرنسية فينسي يوم الاثنين إنها تنفي الاتهامات الموجهة لها بشأن ظروف العمل في مواقع عملها في قطر، وإنها ستواصل التعاون مع المحاكم في هذا الشأن.

اعلان

قالت مجموعة البناء الفرنسية فينسي يوم الاثنين إنها تنفي الاتهامات الموجهة لها بشأن ظروف العمل في مواقع عملها في قطر، وإنها ستواصل التعاون مع المحاكم في هذا الشأن.

وأوضحت الشركة في بيان: "تؤكد مجموعة فينسي أن الشركة التابعة لها فينسي كونستراكشن جراندز بروجكتس تم استدعاؤها من قبل قاضي التحقيق في نانتير في التاسع من نوفمبر للرد على الاتهامات المتعلقة بشكوى تعود إلى عام 2015" وقبل أسبوعين من افتتاح مونديال قطر 2022.

شكاوي لسبعة عمّال بناء سابقين ولجنة مكافحة العبودية الحديثة

وفُتح التحقيق في تشرين الثاني/نوفمبر 2019، بعد شكاوى قدّمتها جمعية شيربا ولجنة مكافحة العبودية الحديثة CCEM، إضافة إلى سبعة عمّال بناء سابقين هنود ونيباليين.

ويتّهم أصحاب الشكاوى مجموعة فانسي وشركة "فانسي كونستروكسيون غران بروجيه" التابعة لها وفرعها القطري "الديار القطرية فانسي كونستراكشن" (كيو دي في سي) وممثليهم، خصوصًا بممارسة "العبودية والاتجار بالبشر و(بفرض) عمل يتنافى مع الكرامة الإنسانية وبتعريض (العمال) للخطر عمدًا و(التسبب) بإصابات بشكل غير متعمّد والتستّر"، بحسب ما جاء في الشكوى التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس.

وأوضحت المجموعة في بيانها الاثنين أن فانسي "لم تكفّ عن دحض بشدة الادعاءات ضدّها بشأن الورش في قطر التي تديرها شركة كيو دي في سي" و"ستواصل التعاون مع القضاء".

احتجاز جوازات السفر في ورش المونديال وتهديدات بالترحيل

وبحسب جمعية شيربا، فإن العمّال المهاجرين في شركة فانسي يعملون في ظلّ احتجاز جواز سفرهم، في ورش المونديال لما بين 66 و77 ساعة في الأسبوع. وينام هؤلاء في غرف ضيقة مع حمامات غير كافية، ويتقاضون أجورًا لا تتناسب مع العمل الذي يقومون به، كما يتعرّضون لتهديدات بالصرف من العمل وبالترحيل إلى بلدانهم في حال طالبوا بشيء ما.

من جانبها، أكدت مجموعة فانسي أن "أيًا من المشاريع المسندة إلى كيو دي في سي ليس مرتبطًا بكأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر" وتمّ تكليف الشركة بها قبل منح الإمارة الخليجية الثرية حقّ استضافة المونديال. وذكّرت الشركة بأن المشاريع شملت "بشكل أساسي بنى تحتية لوسائل النقل".

وقال محامي مجموعة فانسي جان بيار فيرسيني-كامبينشي لوكالة فرانس برس الاثنين "حاولنا لكن بدون جدوى، إقناع القاضي بأنه ليس مناسبًا بعد تحقيق استمرّ سبعة أعوام ونصف العام التفكير في توجيه الاتهام قبل أسبوعين من انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم"، معربًا عن خشيته من "ضجّة إعلامية".

ومنذ منح الاتّحاد الدولي لكرة القدم قطر استضافة المونديال عام 2010، تتعرّض أول دولة عربية تستضيف العرس الكروي العالمي لانتقادات بسبب مواضيع شتّى تراوح بين ظروف عمل ومعيشة العمّال المهاجرين في البلاد وحقوق المثليين والنساء فيها فضلًا عن تكييف الملاعب المخصصة لاستضافة المباريات.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قطر ترفض الدعوات لإنشاء صندوق لتعويض العمال المهاجرين

شاهد: ملاعب قطر التي ستجرى فيها مباريات كأس العالم

إجلاء مئات العمال المهاجرين من مبان في وسط الدوحة قبل مونديال قطر