شاهد: نشطاء البيئة في بريطانيا يعرقلون حركة المرور على الطرق السريعة

متظاهرون من نشطاء جمعية "جاست ستوب أويل" يقطعون طريقا رئيسية ويتسلقون لافتات الشارع العام في بريطانيا
متظاهرون من نشطاء جمعية "جاست ستوب أويل" يقطعون طريقا رئيسية ويتسلقون لافتات الشارع العام في بريطانيا Copyright SKY via APTN
بقلم:  Hassan Refaei
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تطالب جمعية "جاست ستوب أويل" البيئية الحكومة البريطانية وقف المشاريع الجديدة للنفط والغاز في جميع أرجاء البلاد، واتباع سياسة تقلل من الاعتماد على الوقود الأحفوري.

اعلان

اعتلى نشطاء من جمعية "جاست ستوب أويل" المعنية بالدفاع عن البيئة، اللوحات الطرقية المثبتة فوق الطرق السريعة في المملكة المتحدة، اليوم الخميس، وذلك لليوم الرابع على التوالي من الاحتجاجات المطالبة بوقف المشاريع النفطية.

وأظهرت لقطات مصوّرة نشرتها الشرطة قيام أحد عناصرها بإنزال شخص من على لوحةٍ طرقية ضخمة مثبتة فوق الطريق السريع "إم25" ومن ثم تمّ تقييده ووضعه داخل مركبة تابعة للشرطة، وفي هذه الأثناء كانت حركة المرور على الطريق متوقفة تماماً في كلا الاتجاهين.

وأفادت تقارير أن الشرطة في منطقتي "إيسكس" و"ساري" بالعاصمة لندن تعاملوا مع نشطاء الجمعية البيئية تسلّقوا اللوحات الطرقية عند تقاطعات مختلفة من الطريق السريع.

وتطالب جمعية "جاست ستوب أويل" البيئية الحكومة البريطانية وقف المشاريع الجديدة للنفط والغاز في جميع أرجاء البلاد، واتباع سياسة تقلل من الاعتماد على الوقود الأحفوري.

ويسعى نشطاء البيئة في مناطق مختلفة من العالم إلى جذب انتباه وسائل الإعلام من أجل الاهتمام بقضيتهم التي يصفونها بالـ"مصيرية" بما يتعلق باستمرار الحياة على سطح الكرة الأرضية.

ويجدر بالذكر أن ناشطون من الجمعية المذكورة قاموا في منتصف شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي ألقى عصير البندورة على على لوحة "عباد الشمس" الشهيرة للرسام الهولندي الأشهر فان غوخ المعروضة في متحف "ناشونال غاليري" في العاصمة البريطانية لندن، تلك اللوحة التي يعود تاريخها إلى 1888.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ناشطون بيئيون يرشون الدقيق على عمل فني لوارهول في ميلانو

شاهد: "حديقة مونيه.. التجربة الآسرة" معرض في نيويورك تكريماً لرائد المدرسة الانطباعية

"عروس داعش" تخسر معركة استعادة جنسيتها البريطانية وتبقى عالقة في سوريا