توقيف 4 أشخاص في المغرب في اعتداء على رجل يرتدي ملابس نسائية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أفراد من القوات الخاصة المغربية بمدينة طنجة شمال المملكة
أفراد من القوات الخاصة المغربية بمدينة طنجة شمال المملكة   -   حقوق النشر  AFP

قالت وسائل إعلام مغربية الأحد إن الشرطة أوقفت أربعة أشخاص يشتبه بتورطهم في اعتداء عنيف على رجل كان يرتدي زيا نسائيا في الشارع العام بمدينة طنجة، في حادث وثقه مقطعا فيديو انتشرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأفاد موقعا "لو360" و"اليوم24" المحليان أن الشرطة أوقفت ثلاثة قاصرين وراشدا تراوح أعمارهم بين 13 و24 عاما، على خلفية الحادث الذي وقع ليل السبت الأحد بكورنيش المدينة السياحية، وذلك "للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بتبادل الضرب والجرح بالشارع العام".

وأشارا إلى استمرار التحقيق لتحديد ملابسات هذا الحادث.

يظهر مقطع فيديو تم تداوله الأحد على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الأشخاص، جلهم قاصرون، يهاجمون رجلا يرتدي زيا نسائيا قبل أن يسقطوه أرضا وينهالوا عليه ضربا، موجهين إليه عبارات تحقيرية للمثلية الجنسية.

ويظهر الرجل في مقطع آخر يتبادل الضرب مع مهاجميه.

في المغرب يضطر مثليو الجنس، عموما، إلى التستر في الأماكن العامة. ويعاقب القانون الجنائي بالحبس من 6 أشهر إلى 3 سنوات كل "من ارتكب فعلا من أفعال الشذوذ الجنسي مع شخص من جنسه". لكن الملاحقات ليست منهجية بالضرورة.

وتطالب المنظمات الحقوقية منذ سنوات بإلغاء هذا القانون، وكافة القوانين الأخرى التي تجرم الحريات الفردية، بدون أن تتم الاستجابة لها حتى الآن.

في العام 2019 شهدت العاصمة السياحية مراكش حادثا مماثلا اذ انتشر مقطع فيديو على نطاق واسع، يظهر توقيف رجال شرطة لشخص يرتدي زيا نسائيا في الشارع العام عقب حادث مرور، وتتعقبه مجموعة من المارة يكيلون له الشتائم ويصورونه بهواتفهم النقالة.

وأعلنت المديرية العامة للأمن الوطني حينها عقوبات تأديبية في حق أربعة من أفراد الشرطة، على خلفية "التقصير الواضح في صون المعطيات التشخيصية الخاصة بالأفراد".

المصادر الإضافية • أ ف ب