شي يحذر بايدن من تجاوز "الخط الأحمر" بشأن تايوان خلال قمتهما في بالي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الصيني شي جينبينغ يتصافحان قبل اجتماعهما على هامش قمة مجموعة العشرين في بالي بإندونيسيا.
الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الصيني شي جينبينغ يتصافحان قبل اجتماعهما على هامش قمة مجموعة العشرين في بالي بإندونيسيا.   -   حقوق النشر  أ ف ب

اختتم الرئيسان الأميركي جو بايدن والصيني شي جينبينغ قمة تاريخية بينهما في جزيرة بالي الإندونيسية الإثنين، بعد محادثات استمرت ثلاث ساعات سعت إلى منع المنافسة بينهما من التحول إلى نزاع.

وغادر موكب بايدن موقع انعقاد القمة بعد أن عبر الزعيمان عن الأمل في أن تتمكن القوتان العظميان من إدارة الخلافات المتزايدة بينهما.

تايوان

وحذّر شي جينبينغ بايدن من تجاوز "الخط الأحمر" مع بكين بشأن جزيرة تايوان، حسبما أفاد إعلام رسمي صيني.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن شي قوله لبايدن "إن مسألة تايوان هي في صميم المصالح الجوهرية للصين، والقاعدة للأساس السياسي للعلاقات الصينية الأميركية، والخط الأحمر الأول الذي لا يجب تجاوزه في العلاقات الصينية الأميركية".

وقال بايدن لنظيره الصيني إن أفعال الصين "العدوانية" بشأن تايوان تعرّض السلام لخطر.

وأعلن البيت الأبيض عقب الاجتماع أن بايدن أثار اعتراضات على "الأفعال القسرية والعدوانية المتزايدة للصين تجاه تايوان"، مضيفًا أنها "تقوض السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان وفي المنطقة الأوسع نطاقا".

لكن بايدن قال إنه لا يعتقد أن لدى الصين خططا "وشيكة" لغزو تايوان، وأعلن في مؤتمر صحافي عقب المحادثات الثنائية "لا أعتقد أن هناك أي محاولة وشيكة من جانب الصين لغزو تايوان".

الأسلحة النووية

واتفق الرئيسان على أنه لا ينبغي استخدام الأسلحة النووية إطلاقا بما يشمل في أوكرانيا، حسبما أعلن البيت الأبيض.

وقال البيت الأبيض في بيان إن "الرئيس بايدن والرئيس شي كررا اتفاقهما على أنه لا ينبغي خوض حرب نووية أبدا، وبأنه لا يمكن كسبها أبدا، وشددا على معارضتهما لاستخدام الأسلحة النووية أو التهديد باستخدامها في أوكرانيا".

وتصافح بايدن و شي جينبينغ في بداية قمّتهما ولدى ترحيب الرئيس الصيني بنظيره الأمريكي، ابتسم بايدن قائلاً "من الجيد رؤيتك". وأكد بايدن لشي أن "لا بديل" عن المحادثات المباشرة، معرباً عن أمله في تجنّب "نزاع" بين واشنطن وبكين.

من جهته، قال شي للرئيس الأمريكي "كلّنا نهتم كثيراً" بالعلاقات الأميركية-الصينية. وأضاف أنه مستعدّ لمحادثات "صريحة" مع بايدن بشأن القضايا الإستراتيجية. 

وصل شي إلى بالي بعد ظهر الإثنين، في ثاني زيارة يقوم بها إلى الخارج منذ ظهر كوفيد، بعدما زار كازاخستان وأوزبكستان في أيلول/سبتمبر.

ويأتي لقاء الرئيسين في وقت تتزايد حدّة التنافس بين الاقتصادين الكبيرين، وبينما أصبحت بكين أكثر قوة وإصراراً على استبدال النظام الذي تقوده الولايات المتحدة والذي ساد منذ الحرب العالمية الثانية.

زيارة بلينكن للصين

وأعلن البيت الأبيض أن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن سيزور الصين مطلع العام المقبل، في إشارة أخرى إلى انفراج دبلوماسي بين القوتين المتنافستين بعد محادثات بايدن وشي.

viber

وسيقوم بلينكن بزيارته "من أجل مواصلة المحادثات" بين البلدَين، علما انها مقررة "مطلع العام المقبل" وستكون الأولى من نوعها على هذا المستوى منذ العام 2018، حسبما أفاد البيت الأبيض في بيان.

المصادر الإضافية • أ ف ب