"أطفال الجهادويين يندمجون بشكل جيد بعودتهم إلى وطنهم"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز، أ.ف.ب
يُحتجز ما يقارب 56 ألف شخص في مخيّم الهول وروج اللذين يسيطر عليهما الأكراد في سوريا
يُحتجز ما يقارب 56 ألف شخص في مخيّم الهول وروج اللذين يسيطر عليهما الأكراد في سوريا   -   حقوق النشر  Baderkhan Ahmad/Copyright 2021The AP. All right reserved

تندمج غالبية أطفال الجهادويين بشكل جيد بمجرد عودتهم إلى وطنهم، ويتواصلون اجتماعياً مثل بقية الأطفال في سنّهم، حسبما أفادت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الإثنين في تقرير بعنوان "ابني مثل باقي الأطفال". المنظمة غير الحكومية أجرت مقابلات مع أقارب وأولياء أمور وأخصائيين اجتماعيين ومعلّمين لحوالي مئة طفل تتراوح أعمارهم بين عامين و17 عاماً، جميعهم عادوا من المنطقة العراقية-السورية بين عامي 2019 و2022، في البلدان السبعة التالية: ألمانيا وفرنسا وكازاخستان، أوزبكستان وهولندا والمملكة المتحدة والسويد.

وتبيّن أنّ 89 في المئة ممّن شملهم الاستطلاع يعتقدون أنّ الطفل يتكيّف "بشكل جيد جداً" أو "جيد إلى حد ما"، على الرغم من الأشهر التي قضاها تحت سيطرة تنظيم داعش أو في مخيّمات "الرعب" للنازحين في شمال شرق سوريا. وأشار أربعة في المئة فقط إلى أنّ الطفل يواجهون صعوبات.

التعامل يختلف من دولة إلى أخرى

من جهة أخرى، أكد 73 في المئة من الأشخاص الذي أُجريت معهم مقابلات أنّ أداء الطفل "جيّد جداً" أو "جيد إلى حد ما" في الصف، رغم ضعف الوصول إلى التعليم أثناء أسره. منذ العام 2019، عاد أكثر من 1500 طفل إلى وطنهم وفق "هيومن رايتس ووتش". وأعادت الدنمارك وروسيا والولايات المتحدة من بين دول أخرى، معظم مواطنيها، على عكس دول مثل أستراليا أو فرنسا أو هولندا.

غير أنّ التعامل مع هؤلاء يختلف بين دولة وأخرى. فبينما يبقى الأطفال مع أمّهاتهم في أوزبكستان، يجري فصلهم فوراً في بلجيكا وفرنسا وهولندا، حيث تُعتقل الأم أو يجري توجيه اتهام إليها بسبب الأعمال المرتبطة بتنظيم داعش. في السويد على سبيل المثال، يمكن وضع الأطفال تحت المراقبة لمدة ثلاثة أشهر في منشأة مخصّصة للأطفال قبل نقلهم إلى عائلة واسعة أو أسرة حاضنة أو مؤسسة.

منظمة هيومن رايتس ووتش نشرت تقريرها اليوم وأنتجت هذا الفيلم القصير عن حالة أحد الأطفال الذين أعيدوا غلى موطنهم

فصل الأطفال عن الأمهات "يزيد الصدمة"

وأشارت "هيومن رايتس ووتش" إلى أنه "في العديد من الحالات، يجري فصل (الأطفال عن الأمهات) من دون سابق إنذار، ومن دون أن تتمكن الأم من شرح ما يجري للطفل". غير أنّ المنظمة أضافت أنّ الانفصال عن الأم "يزيد الصدمة" ويجب تجنّبه، مفضّلة "بدائل غير احتجازية". كذلك، أكدت المنظمة أنّ فترات التأخير الطويلة قبل نقل الطفل إلى أسرة موسّعة يمكن أن "تقوّض استقرار (الطفل) على المدى الطويل".

يُحتجز ما يقارب 56 ألف شخص في مخيّم الهول وروج اللذين يسيطر عليهما الأكراد في سوريا، وحيث يتفشّى العنف والحرمان. وقالت "هيومن رايتس ووتش" إنّ هناك زوجات وأطفال محبوسين "بشكل تعسّفي" لرجال يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم داعش.

معاناة في المخيمات في سوريا

وأشارت "هيومن رايتس ووتش" إلى أنّ أكثر من 18 ألف شخص يتحدّرون من سوريا، وحوالى 28 ألفاً من العراق وأكثر من 10 آلاف من حوالى 60 دولة أخرى. وبحسب المنظمة غير الحكومية، فإنّ أكثر من 60 في المئة من هؤلاء هم من الأطفال، وغالبيتهم العظمى دون سن 18 ويعانون من "انخفاض حرارة الجسم وسوء التغذية وأمراض يمكن الوقاية منها". كذلك يواجهون "مخاطر متزايدة من التجنيد والتطرّف والإتجار"، حسبما حذرت "هيومن رايتس ووتش" التي حثّت الدول التي ينتمون إليها على إعادتهم إلى وطنهم.