Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

"العربية": نتنياهو يحث واشنطن على تأكيد التزامها تجاه الرياض

 رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو، 15 ديسمبر 2022.
رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو، 15 ديسمبر 2022. Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال نتنياهو إن إبرام اتفاقية مع السعودية، سيكون بمثابة "قفزة كبيرة من أجل التوصل إلى سلام شامل بين إسرائيل والعالم العربي" ويسهل في نهاية المطاف التوصل إلى سلام فلسطيني إسرائيلي. وأضاف "أعتزم الاستمرار" معربا عن أمله في أن "تشارك القيادة السعودية في هذا الجهد".

اعلان

قالت قناة العربية الإخبارية الناطقة بالإنجليزية يوم الخميس إن رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو حث الولايات المتحدة، الحليفة الرئيسية لبلاده، على إعادة تأكيد التزامها تجاه المملكة العربية السعودية، وتعهد بمتابعة العلاقات الإسرائيلية الرسمية مع الرياض من أجل تحقيق "قفزة كبيرة" في السلام.

وتوترت الشراكة الاستراتيجية الأمريكية السعودية في ظل إدارة الرئيس جو بايدن، كما توترت العلاقات الأمريكية مع الإمارات العربية المتحدة، التي أقامت علاقات مع إسرائيل.

وقال نتنياهو للموقع الإلكتروني للقناة المملوكة للسعودية "التحالف التقليدي (الأمريكي) مع المملكة العربية السعودية ودول أخرى يحتاج لإعادة تأكيد. لا ينبغي أن تكون هناك تقلبات دورية، أو حتى تقلبات حادة في هذه العلاقة، لأنني أعتقد أن التحالف... هو مرساة الاستقرار في منطقتنا".

وأضاف بحسب نص المقابلة المنشور "سأتحدث إلى الرئيس بايدن بهذا الشأن".

وبعد الفوز في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني، يجري نتنياهو محادثات بشأن تشكيل ائتلاف مع شركاء دينيين قوميين، وأمامه حتى 21 ديسمبر كانون الأول للانتهاء من تشكيل الحكومة.

وقال نتنياهو إنه ملتزم بالبناء على اتفاقيات التطبيع الموقعة مع الإمارات والبحرين تحت قيادته في عام 2020، والمعروفة باسم اتفاقيات إبراهيم، والتي أوجدت محورا جديدا في مواجهة النفوذ الإيراني المتزايد في المنطقة.

وباركت السعودية الاتفاقيات التي توسطت فيها الولايات المتحدة، لكنها لم تصل إلى حد الاعتراف رسميا بإسرائيل في غياب حل يحقق إقامة دولة فلسطينية.

وقال نتنياهو إن إبرام اتفاقية مع السعودية، سيكون بمثابة "قفزة كبيرة من أجل التوصل إلى سلام شامل بين إسرائيل والعالم العربي" ويسهل في نهاية المطاف التوصل إلى سلام فلسطيني إسرائيلي.

وأضاف "أعتزم الاستمرار" معربا عن أمله في أن "تشارك القيادة السعودية في هذا الجهد".

وتشترك إسرائيل والدولتان الخليجيتان السُنيتان في القلق إزاء البرامج النووية والصاروخية لإيران الشيعية وشبكة وكلائها، مع رؤية فرص اقتصادية في اتفاقيات إبراهيم.

وشككت دول الخليج، التي تعول على المظلة الأمنية الأمريكية، في التزام واشنطن تجاه المنطقة. وتوترت العلاقات الأمريكية السعودية بسبب سجل الرياض في مجال حقوق الإنسان والحرب في اليمن وسياسة الطاقة في الآونة الأخيرة.

ووجهت السعودية بعض الإيماءات تجاه إسرائيل، إذ أعلنت في يوليو تموز خلال زيارة بايدن للمملكة أنها ستفتح المجال الجوي السعودي أمام جميع شركات الطيران. ويتوقف التقدم بهذا الشأن بالنسبة لشركات الطيران الإسرائيلية على موافقة سلطنة عمان على استخدام مجالها الجوي لتفادي المجال الإيراني في الرحلات إلى آسيا.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

البراكين الطينية وينابيع المياه الساخنة.. ملاذات الباحثين عن العلاج الطبيعي في أذربيجان

عائلة معارض فلسطيني تقاضي السلطة الفلسطينية أمام المحكمة الجنائية الدولية

رواية "قناع بلون السماء" لأسير فلسطيني تفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية "بوكر"