وفاة لاعب كرة القدم الصربي السابق سينيشا ميهايلوفيتش عن 53 عامًا بعد صراع مع السرطان

 سينيشا ميهايلوفيتش
سينيشا ميهايلوفيتش Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

ونعت زوجته أريانا وأطفالهما الخمسة في بيان نشرته وكالة أنسا الإيطالية "الموت الظالم والمبكر" لميهايلوفيتش الذي احترف في إيطاليا مع روما وسمبدوريا ولاتسيو وإنتر قبل أن يصبح مدربًا لبولونيا وأندية عدة.

اعلان

توفي الدولي الصربي والمدرب السابق سينيشا ميهايلوفيتش عن 53 عامًا بعد أن خسر معركته مع سرطان الدم، وفق ما أعلنت عائلته في بيان الجمعة.

ونعت زوجته أريانا وأطفالهما الخمسة في بيان نشرته وكالة أنسا الإيطالية "الموت الظالم والمبكر" لميهايلوفيتش الذي احترف في إيطاليا مع روما وسمبدوريا ولاتسيو وإنتر قبل أن يصبح مدربًا لبولونيا وأندية عدة.

وتابع البيان "كان رجلًا فريدًا ومحترفًا استثنائيًا".

أعلن عن مرضه في صيف 2019 بعد أشهر من استلامه المهام التدريبية في بولونيا مطلع العام ذاته.

ونعته رئيسة الوزراء الايطالية جورجيا ميلوني على تويتر "حاربت مثل الأسد على أرض الملعب وفي الحياة. كنت مثالا ومنحت الشجاعة للعديد من الاشخاص الذين يعانون من هذا المرض...ستكون دائمًا فائزًا".

أما حساب بولونيا على تويتر فكتب "الى اللقاء يا ميستر، ستبقى في قلوبنا إلى الأبد".

لعب خلال مسيرته كمدافع أو لاعب وسط وتوج بلقب الدوري الإيطالي مرتين، مع لاتسيو عام 2000 وإنتر في 2006 العام ذاته الذي أعلن اعتزاله.

يُعتبر من أفضل مسدّدي الركلات الحرة في التاريخ وهو يملك أكبر عدد من الاهداف من ضربة حرة في تاريخ الدوري الإيطالي (28).

نعته رابطة الدوري الإيطالي عبر حسابها على تويتر "تأثيره على رياضتنا، بلدنا وقلوبنا ستُذكر إلى الأبد، بالإضافة إلى روحه القتالية وقلبه الطيب".

كانت تجربته التدريبية الأولى مع بولونيا (2008-2009) قبل أن ينتقل بين عدة أندية أبرزها فيورتنتا (2010-2011) وسمبدوريا (2013-2015) وميلان (2015-2016)، قبل أن يعود إلى بولونيا مطلع 2019، علمًا أنه درب منتخب بلاده بين 2012 و2013.

دوليًا، مثّل يوغوسلافيا بين 1991 و2003.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد سقوطه المفاجئ في أرض الملعب.. وفاة مدافع راسينغ أبيدجان

إيرباص والخطوط القطرية تستعدان لمواجهة قضائية جديدة في بريطانيا

أربعة أشخاص في حالة حرجة بسبب تدافع خلال حفل موسيقي في لندن