Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

مقتل ثمانية مدنيين في هجوم نسب لجهاديين في العراق

قوات الأمن العراقية تغلق المنطقة الخضراء شديدة التحصين مع تشديد الإجراءات الأمنية. 2021/11/07
قوات الأمن العراقية تغلق المنطقة الخضراء شديدة التحصين مع تشديد الإجراءات الأمنية. 2021/11/07 Copyright Hadi Mizban/Copyright 2021 The AP. All rights reserved.
Copyright Hadi Mizban/Copyright 2021 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وقع الهجوم ليل الاثنين في قرية البو بالي في قضاء الخالص في محافظة ديالى. وقال قائم مقام القضاء عدي الخدران الثلاثاء في تصريح لوكالة الأنباء العراقية الرسمية إن "مجموعة إرهابيين يستقلون دراجات نارية هاجموا قرية البو بالي التي تقع في أطراف قضاء الخالص من ثلاثة محاور.

اعلان

قتل ثمانية مدنيين في العراق بهجوم مسلّح استهدف قريتهم الواقعة شمال بغداد، فيما ندّد مسؤولون محليون الثلاثاء بهذا الهجوم الذي وصفوه بأنه "إرهابي". ووقع الهجوم الذي لم يتم تبنيه حتى الآن، ليل الاثنين في قرية البو بالي في قضاء الخالص في محافظة ديالى. 

وقال قائم مقام القضاء عدي الخدران الثلاثاء في تصريح لوكالة الأنباء العراقية الرسمية، إن "مجموعة إرهابيين يستقلون دراجات نارية، هاجموا قرية البو بالي التي تقع في أطراف قضاء الخالص من ثلاثة محاور"، وأضاف الخدران قوله: "تعدّ القرية من القرى الزراعية ... ويقطنها مزارعون... العشرات من الأهالي هبوا للتصدي للهجوم الإرهابي، والذي كان بعضهم غير مسلح"، وذكر أن الهجوم الذي استمر لمدة نصف ساعة أسفر عن مقتل 8 أشخاص وإصابة 3 آخرين بجروح.

وكان سكان القرية شكّلوا مجموعة مسلحة للدفاع عن أنفسهم ضدّ تنظيم داعش، بعد صعوده في العام 2014، كما قال لوكالة فرانس برس مسؤول في وزارة الداخلية، فضّل عدم الكشف عن هويته، ونسب هذا الهجوم الأخير للجهادويين.

وأعلنت وزارة الدفاع إرسال وفد رفيع المستوى إلى ديالى، "للوقوف على تفاصيل الحادث الإجرامي الأخير هناك". ويأتي هذا الهجوم غداة كمين تبناه تنظيم داعش وأسفر عن مقتل تسعة أفراد من الشرطة الاتحادية العراقية في كركوك.

وسيطر تنظيم داعش في عام 2014 على مناطق شاسعة في العراق وسوريا المجاورة، لكنه هُزم في البلدين على التوالي في عامي 2017 و2019. وفي حين أعلن العراق "الانتصار" على تنظيم داعش في 2017، لكن عناصر التنظيم لا يزالون ينشطون في مناطق ريفية ونائية في البلاد.

وتشنّ القوات الأمنية العراقية عمليات بشكل متواصل ضدّ هذه الخلايا، وتعلن من وقت لآخر مقتل عشرات الجهادويين بضربات جوية أو مداهمات برية. ولا تزال الحدود بين سوريا والعراق "تشكّل منطقة ضعف رئيسية" يستغلها التنظيم، الذي له "ما بين 6 آلاف إلى 10 آلاف مقاتل منتشرين في جميع أنحاء البلدين، يتركز معظمهم في المناطق الريفية، ويُقدّر أن معظمهم مواطنون سوريون وعراقيون"، بحسب تقرير لمجلس الأمن الدولي نشر في تموز/يوليو 2022.

وفي سياق حديثه عن الهجوم الذي استهدف الشرطة الاتحادية، قال رئيس الوزراء محمد شياع السوداني في كلمة ليل الاثنين: "هناك أخطاء تحصل من قبل الأجهزة الأمنية. هناك خلل واضح أدى إلى هذا الحادث، يجب أن تكون هناك محاسبة".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

غوتيريش يستبعد انتهاء الحرب الدائرة في أوكرانيا قريبا

شاهد: "إميلي إن باريس" يعيد بريق النجومية لممثلات تخطين الخمسين

استنتاج أوّلي للمفوضية الأوروبية بأنّ "ميتا" انتهكت قواعد المنافسة