شاهد: كيم جونغ أون يفتتح اجتماعاً مهماً للحزب الحاكم قبل العام الجديد

كيم جونغ أون خلال افتتاح الاجتماع
كيم جونغ أون خلال افتتاح الاجتماع Copyright 朝鮮通信社/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يأتي الاجتماع الذي يشارك فيه مسؤولون من الحزب والحكومة بعد عام أجرت خلاله كوريا الشمالية عدداً غير مسبوق من اختبارات إطلاق الصواريخ بما في ذلك الباليستية العابرة للقارات.

اعلان

ذكرت وسائل إعلام رسمية يوم الثلاثاء أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون افتتح اجتماعاً مهما لحزب العمّال الحاكم، وهو محفل استخدمه في كثير من الأحيان للإعلان عن قرارات سياسية رئيسية بمناسبة العام الجديد.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية إن الاجتماع العام السادس الموسع للجنة المركزية الثامنة لحزب العمال الكوري عقد يوم الإثنين.

يأتي الاجتماع الذي يشارك فيه مسؤولون من الحزب والحكومة بعد عام أجرت خلاله كوريا الشمالية عدداً غير مسبوق من اختبارات إطلاق الصواريخ بما في ذلك الباليستية العابرة للقارات.

وتصاعد التوتر مجدداً أمس الإثنين إذ عبرت خمس طائرات مسيرة كورية شمالية الحدود إلى كوريا الجنوبية، مما دفع سول إلى إرسال طائرات مقاتلة وطائرات هليكوبتر هجومية وفتح النار لمحاولة إسقاطها.

ويواجه كيم أيضاً تحديات اقتصادية متزايدة وسط العقوبات الدولية على برامج أسلحته، وتداعيات الإغلاق لمكافحة فيروس كورونا والكوارث الطبيعية.

وفي الاجتماع، وافق المشاركون على خمسة بنود كبيرة على جدول الأعمال، بما في ذلك مراجعة تنفيذ السياسات الرئيسية والميزانية في عام 2022، بالإضافة إلى خطة العمل ومشروع الميزانية لعام 2023.

وقالت الوكالة إن كيم قدم تقريراً مفصلاً عن كيف أن قوة البلاد "زادت بشكل ملحوظ في جميع المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية والثقافية، وتم إحراز نجاحات وتقدم في تنفيذ المهام الضخمة.. من خلال نضال شاق وشرس هذا العام بشكل غير مسبوق".

وأضافت الوكالة أن التقرير حدد الأهداف الرئيسية لعام 2023 في القطاعات الرئيسية بما في ذلك المعادن والكيماويات والكهرباء والبناء والزراعة والصناعات الخفيفة.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عشرة أحداث عالمية طبعت العام 2022

مجموعة السبع تطالب مجلس الأمن بفرض عقوبات أكثر صرامة على كوريا الشمالية

هل ستخلف "أميرة" بيونغ يانغ والدها زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون؟