امرأة تترأس المحكمة المكسيكية العليا لأول مرّة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
نورما لوسيا بينا المنتخبة لرئاسة المحكمة المكسيكية العليا لأول مرّة.
نورما لوسيا بينا المنتخبة لرئاسة المحكمة المكسيكية العليا لأول مرّة.   -   حقوق النشر  أ ف ب

ستترأّس امرأة المحكمة المكسيكية العليا لأول مرّة بعدما انتُخبت نورما لوسيا بينا للمنصب الاثنين في ظل جدل أثارته اتهامات بالسرقة الفكرية للمرشحة المنافسة.

ورحّبت الخبيرة في القانون الدستوري البالغة 63 عاما بالفرصة التي مُنحت لها "لكسر ما كان يبدو جدارا زجاجيا لا يمكن خرقه".

وحصلت نينا المدافعة عن حق الإجهاض والتي تعهّدت مكافحة العنف المرتبط بالجنس، على أصوات ستة من قضاة المحكمة العليا الـ11.

هزّت الانتخابات الرامية لإيجاد بديل لأرتورو زالديفار اتهامات للقاضية ياسمين إسكيفل، وهي مرشحّة أخرى للمنصب، بالسرقة الفكرية في أطروحة تخرجها عام 1987.

وتعد إسكيفل مقرّبة من الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الذي اعتبر أن الاتهامات الموجهة إليها ليست إلا هجوما يستهدفه، رغم أنه تعهّد الاعتراف بنتيجة التصويت. وقال "لا يمكن أن نعلن حربا على القضاء".

نفت إسكيفل الاتهامات التي أثارها تحليل قام به استاذ في "الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك" واتهمت محاميا آخر بنسخ أجزاء من أطروحتها.

viber

وذكر الإعلام المحلي الاثنين بأن مكتب المدعي العام في المكسيك برّأ إسكيفل من تهمة السرقة الفكرية، رغم عدم صدور إعلان رسمي في هذا الصدد.

المصادر الإضافية • أ ف ب