فيديو: النواب الأميركيون يفشلون لليوم الثالث في انتخاب رئيس لمجلسهم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
مداولات بين النواب الأميركيين أثناء الجلسة
مداولات بين النواب الأميركيين أثناء الجلسة   -   حقوق النشر  AP Photo

سيحاول مجلس النواب الأميركي الجمعة لليوم الرابع على التوالي انتخاب رئيس جديد له والخروج من الشلل الذي يغرق فيه جراء الانقسامات في صفوف الجمهوريين.

وفشل كيفن مكارثي وهو الأوفر حظاً، في الفوز بالمنصب بعد يوم ثالث من المفاوضات و11 جولة اقتراع، ويبدو أن المأزق مستمرّ. ومن المقرر أن تُستأنف المناقشات ظهر الجمعة (17,00 ت غ).

ومدّ النائب عن ولاية كاليفورنيا يده إلى نحو 20 نائباً جمهورياً من مؤيّدي الرئيس السابق دونالد ترامب يعرقلون انتخابه، مقدّمًا لهم تنازلات كبيرة وذلك خلال مفاوضات تجري في الكواليس، لكن بدون جدوى.

ولا تزال مجموعة النواب هذه التي تقول إنها لا تثق بمكارثي، ترفض الالتزام بقرار الحزب، تاركةً المجلس بدون رئيس ليوم إضافي، في سيناريو غير مسبوق منذ 160 عامًا.

ولهذا الوضع المأزوم في رئاسة مجلس النواب تداعيات ملموسة جدًا فهو يشلّ المؤسّسة برمّتها، إذ من دون رئيس لا يمكن للنواب أن يؤدّوا اليمين وبالتالي أن يقرّوا أيّ مشروع قانون.

"نظام معطّل"

يستغلّ النواب المؤيدون لترامب وهم أعضاء في الجناح الأكثر تحفّظًا في الحزب، الأكثرية الضئيلة التي حققها الحزب الجمهوري في انتخابات منتصف الولاية في تشرين الثاني/نوفمبر لفرض شروطهم.

وقال النائب عن مونتانا مات روزندال "علينا إصلاح هذا النظام المعطّل"، داعيًا نوابًا جمهوريين آخرين للانضمام إلى جبهة الاعتراض.

ووافق مكارثي الذي لا يمكن أن يُنتخب بدون دعم النواب المحافظين المتشددين، على مطلبهم تسهيل إجراءات عزل رئيس المجلس. غير أن المعارضة بوجه ترشّحه تزداد عل ما يبدو.

الوضع "محرج"

ويتطلّب انتخاب رئيس مجلس النواب، ثالث أهم منصب في النظام السياسي الأميركي بعد الرئيس ونائبه، غالبية 218 صوتاً، أمّن منها حتى الآن مكارثي 200 صوت بالإضافة إلى صوته.

لكن السؤال يبقى إلى أي مدى سيستطيع مكارثي الاستمرار في ترشحه؟

ليس لدى النائب عن كاليفورنيا منافس حقيقي، ويجري فقط تداول اسم رئيس كتلة الجمهوريين ستيف سكاليس كبديل محتمل، إلا أن فرصه لا تبدو كبيرة.

وسيواصل النواب التصويت الى حين انتخاب رئيس لمجلس النواب. هذا يمكن أن يستغرق ساعات أو أسابيع: ففي العام 1856 لم يتفق أعضاء الكونغرس على رئيس إلا بعد شهرين و133 دورة.

ووصف الرئيس الديموقراطي جو بايدن هذا الوضع بأنه "محرج" مؤكداً أن "بقية العالم" يتابع هذه الفوضى.

ضحك وتصفيق

وبات الاستياء ونفاد الصبر يظهران في صفوف النواب الجمهوريين الذين يدعمون ترشيح مكارثي، ما يولّد نقاشات نشطة جدًا في المجلس.

ويجد الجمهوريون أنفسهم في الوقت الحالي عاجزين عن فتح التحقيقات الكثيرة التي وعدوا بها في حق جو بايدن.

ويراقب الديموقراطيون الوضع بشيء من المتعة، فيضحكون بسخرية تارةً ويصفّقون لزملائهم الجمهوريين طورًا.

في المقابل، يتكتل الحزب الديموقراطي خلف ترشيح حكيم جيفريز لكن النائب لا يتمتع بدعم عدد كاف من الأصوات لكي ينتخب رئيسا لمجلس النواب. وقال جيفريز في مؤتمر صحافي الخميس "لديّ أمل اليوم في أن يوقف الجمهوريون المشاحنات والنميمة والطعنات في الظهر، كي نتمكن من العمل في خدمة الشعب الأميركي".

وقد تكون مواجهة مجلس نواب معاد له، ولكن غير منظم، مؤاتية سياسيًا لجو بايدن إذا أكّد نيته الترشح مرة أخرى في 2024 وهو قرار سيعلنه مطلع السنة.