بعد جدل التصريحات عن زيدان.. اتهامات لرئيس الاتحاد الفرنسي بـ"سلوك جنسي غير لائق"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
تحقق وزارة الرياضة مع نويل لو غريت حول أداء الاتحاد
تحقق وزارة الرياضة مع نويل لو غريت حول أداء الاتحاد   -   حقوق النشر  FRANCK FIFE/AFP or licensors

وجّهت وكيلة الأعمال سونيا سويد، الثلاثاء، اتهامات مباشرة لرئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو غريت حول "سلوك جنسي غير لائق".

وروت سويد، في حديث مع صحيفة ليكيب اليومية وإذاعة "أر أم سي"، حادثة سابقة مع رئيس الاتحاد الفرنسي في لقاء للترويج لكرة القدم النسائية، وقالت: "أخبرني وجهاً لوجه، في شقته، بوضوح شديد، أنه إذا كنت أريده أن يساعدني، يجب الخضوع لاختبار مزعج".

وفي تحقيق سابق، كشفت مجلة "سو فوت" عن سلوك غير لائق من قبل لو غريت، ولا سيما الرسائل النصية ذات الطبيعة الجنسية، رغم دحضه لكل ما سيق إليه.

إلا أنّ كلام سويد يُعدّ أول شهادة مباشرة من امرأة منخرطة بشكل رسمي في عالم كرة القدم المحترفة.

واستقبلت وزيرة الرياضة أميلي أوديا كاستيرا، رئيس الاتحاد الفرنسي البالغ من العمر 81 عاماً بعد ظهر الثلاثاء، على خلفية التدقيق في أداء اتحاد اللعبة.

حالات مشابهة

وكشفت إذاعة فرانس إنتر أن "سيدات عديدات" قد "استنكرن لبعثة التدقيق سلوك نويل لو غريت تجاههن"، وهو ما أكده لفرانس برس مصدر مطلع على الأمر.

وبحسب الإذاعة، فإن مسؤول تنفيذي سابق "أطلع المفتشين على الرسائل النصية ورسائل الواتساب"، وهي "بالتأكيد ليست غير قانونية، لكنها تثير تساؤلات بالنظر إلى الارتباط الهرمي الذي كان قائماً بينهما".

وذكرت سويد "أنه كان يتصل كثيراً، ولدي رسائل بريد صوتي وبعض الرسائل النصية".

بالإشارة إلى تعاملاتها المهنية السابقة، أوضحت وكيلة الأعمال أنها شعرت بأنه "في كل مرة، الشيء الوحيد الذي يثير اهتمامه، وأنا أعتذر عن التحدث بطريقة مبتذلة، هو ثديي ومؤخرتي".

الوزيرة أميلي أوديا كاستيرا، التي تطالب برحيل لو غريت، الذي يشغل منصبه منذ عام 2011، هنأت على تويتر قائلة: "نهنئ سونيا سويد على شجاعة شهادتها".

وأضافت: "تدقيقنا سيكون جديراً بالحادثة. نراكم قريباً جداً".

أزمة زين الدين زيدان

وكان لو غريت جزءاً من جدل واسع آخر دفع للاعتذار، في بيان لوكالة فرانس برس الإثنين، عن "تصريحات غير لائقة خلقت سوء فهم" تتعلق بأسطورة منتخب الديوك زين الدين زيدان، مقدماً له "اعتذاراً شخصياً".

وصرّح لو غريت في اليوم التالي لكلامه بشأن زيدان: "ولّدت هذه التصريحات غير اللائقة سوء فهم، أود أن أقدم اعتذاري الشخصي عن هذه التصريحات التي لا تعكس إطلاقاً أفكاري ولا تقديري للاعب الذي كان عليه والمدرب الذي أصبح".

والأحد الماضي، ورداً على سؤال في حديث مع إذاعة راديو مونتي كارلو بشأن ما إذا كان زيدان، الذي اعتبره الكثيرون الخيار الأول لتدريب المنتخب في حال عدم التجديد لديدييه ديشان، قد اتصل به في الأيام الأخيرة، قال لو غريت: "زين الدين زيدان، لم أكن حتى لأرد على المكالمة".

المصادر الإضافية • أ ف ب