سيتسلم منصباً في الفيفا.. رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم يقدم استقالته

رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو غريت
رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو غريت Copyright Christophe Ena/Copyright 2022 The AP. All rights reserved
Copyright Christophe Ena/Copyright 2022 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قرر لو غريت البالغ من العمر 81 عاماً الاستقالة من المنصب الذي شغله طيلة 11 عاماً، وذلك بعد أشهر عدة من الاضطرابات نتيجة اتهامات بالتحرش الأخلاقي والجنسي.

اعلان

تقدم رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لو غريت، الثلاثاء، باستقالته من منصبه إلى اللجنة التنفيذية للاتحاد، وفق ما علمت وكالة فرانس برس من عضو في الأخيرة، على أن يستلم منصباً جديداً في الاتحاد الدولي للعبة "فيفا" كمسؤول عن مكتب باريس.

وقرر لو غريت البالغ من العمر 81 عاماً الاستقالة من المنصب الذي شغله طيلة 11 عاماً، وذلك بعد أشهر عدة من الاضطرابات نتيجة اتهامات بالتحرش الأخلاقي والجنسي تولت التحقيق فيها لجنة تدقيق من المفتشية العامة للتعليم والرياضة والأبحاث.

وعلم لدى العديد من أعضاء اللجنة التنفيذية أن نائب الرئيس فيليب ديالو سيتولى منصب الرئيس المؤقت للهيئة بعد استقالة لو غريت الذي تم "تعيينه في فيفا من قبل جاني إنفانتينو" وفق ما أفاد عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الفرنسي إريك بورغيني.

سلوكه تجاه النساء

وقالت المصادر إنه وفقاً لقانون الاتحاد فإن نائب الرئيس "مكلف مؤقتاً بممارسة الوظائف الرئاسية"، حتى الجمعية العمومية المقرر عقدها في العاشر من حزيران/ يونيو المقبل.

وجاءت استقالة لو غريت بعد 13 يوماً من نشر تقرير إدانة لبعثة التدقيق في الاتحاد أكد أن "لو غريت لم يعد يتمتع بالشرعية اللازمة لإدارة" الاتحاد بسبب "سلوكه تجاه النساء".

وأوضح التقرير أن سياسة الاتحاد بشأن العنف على أساس الجنس والعنف الجنسي "ليست فعالة".

وأضاف: "تعتبر البعثة أنه، نظراً لسلوكه تجاه النساء، وتصريحاته العامة وإخفاقات إدارة الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، لم يعد السيد لو غريت يتمتع بالشرعية اللازمة لإدارة وتمثيل كرة القدم الفرنسية".

تقرير لجنة التدقيق

وأبلغ لو غريت، العضو في مجلس فيفا منذ 2019 والداعم لإنفانتينو خلافاً لرئيس الاتحاد الأوروبي السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، لجنته التنفيذية باستقالته خلال اجتماع حاسم لمستقبل الكرة الفرنسية تم في بدايته تكريم الرئيس السابق على "السجل الرياضي والاقتصادي الرائع" الذي شهدته ولايته منذ استلامه المهمة بعد فضيحة مونديال 2010 في جنوب إفريقيا.

وقامت اللجنة التنفيذية بعد ذلك بتقييم تقرير لجنة التدقيق الذي انتقدته في بيان بأنه "يفتقر إلى الفعالية والكفاءة".

ونددت اللجنة التنفيذية بتقرير اللجنة، مشيرة إلى أنه "أدى في بعض الأحيان إلى تشويه غير متناسب للهيئة الكروية".

وخضع لو غريت الذي تم تعليق مهامه منذ 11 كانون الثاني/ يناير، لتحقيق بتهمة التحرش الأخلاقي والجنسي.

وذكر التقرير أن موقفه تجاه النساء "يمكن وصفه على الأقل بأنه متحيز جنسياً"، وقال إن هناك أدلة على أن سلوكه "من المرجح أن يُعتبر إجرامياً" وهي كلها اتهامات ينفيها شخصياً.

كما استهدف التقرير الممارسات الإدارية للمديرة العامة للاتحاد، فلورانس هاردوان، التي تم تعليق مهامها، قائلاً إنه "يمكن وصفها بالوحشية".

وجاء فتح هذا التحقيق بعد شهادة سونيا سويد، وكيلة أعمال العديد من اللاعبات الدوليات الفرنسيات والتي استقاها مدققو المفتشية العامة للتعليم والرياضة والبحوث.

وتطرقت سويد إلى علاقتها المهنية السابقة مع المسؤول الأول عن كرة القدم الفرنسية، موضحة أنها شعرت "أنه في كل مرة، الشيء الوحيد الذي يثير اهتمامه، وأنا أعتذر عن التحدث بطريقة مبتذلة، هو ثديي ومؤخرتي".

وتعليقا على هذا الخبر ، كتب الصحفي خالد العنزي في تغريدة على تويتر "استقالة رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لوغريت بسبب مزاعم تحرش جنسي. وسيخلفه في المنصب نائبه فيليب ديالو حتى العمومية يونيو المقبل".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لاعب برازيلي يحصل على 350 ألف يورو عن طريق الخطأ

بعد جدل التصريحات عن زيدان.. اتهامات لرئيس الاتحاد الفرنسي بـ"سلوك جنسي غير لائق"

رئيس الاتحاد الفرنسي يتقدم ب"اعتذار شخصي" لزيدان بعد تصريحات أثارت غضباً واسعاً