خليجي 25: البحرين الأقرب للتأهل عن المجموعة الثانية والإمارات تتمسك بالأمل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
جانب من لقاء البحرين والعراق
جانب من لقاء البحرين والعراق   -   حقوق النشر  AP Photo

تخوض البحرين حاملة اللقب مواجهة الكويت بأكثر من فرصة لضمان تأهلها إلى نصف كأس الخليج الخامسة والعشرين في كرة القدم الجمعة في مدينة البصرة العراقية، فيما تتمسك الإمارات بأمل ضئيل عندما تواجه قطر في الجولة الثالثة الأخيرة من المجوعة الثانية.

وتتصدر البحرين الترتيب بست نقاط بعد فوزين على الإمارات وقطر بنتيجة 2-1، مقابل ثلاث نقاط لكل من قطر الفائزة على الكويت 2-0 والكويت الفائزة على الإمارات 1-0 في اللحظات الأخيرة، فيما يتذيل المنتخب الإماراتي الترتيب دون نقاط، علما ان بطل المجموعة ووصيفه يبلغان نصف النهائي.

على استاد البصرة الدولي، تدخل البحرين اللقاء وهي قاب قوسين أو أدنى من التأهل وستضمن ذلك فضلاً عن الصدارة بحال احرازها نقطة التعادل. أما الخسارة فتضعها تحت ضغط نتيجة المباراة الثانية المقامة في الوقت عينه على استاد الميناء الأولمبي.

وانتهج مدرّبها البرتغالي هيليو سوزا أسلوب التغيير في التشكيلة، إذ أجرى أمام قطر سبعة تغييرات "هذا هو الوضع الطبيعي في البطولات المجمّعة. هذا الأمر يشكل صعوبة وضغطا على اللاعبين لأنهم سيخوضون ثلاث مباريات صعبة".

لسوزا أكثر من خيار لحراسة المرمى بقيادة المخضرم سيد محمد جعفر أو إبراهيم لطف الله، وفي الدفاع يملك وليد الحيام وأمين بنعدي ومعهما محمد عادل وسيد ضياء سعيد في مركزي الظهيرين، وفي الوسط علي حرم وأمامه كميل الأسود وجاسم الشيخ وعلى الأطراف مهدي حميدان وعلي مدن وفي المقدمة عبدالله يوسف.

وعن مواجهة الكويت، قال سوزا "لن تكون سهلة، البطولة صعبة والجميع يهدف للفوز. لعبنا مباراتين للفوز ونجحنا، ورغم ذلك لم نتأهل بعد، منتخب الكويت لديه فكر جديد ويؤدي جيدا".

"إناء الطبخ"

وفي المقابل يدخل مدرب الكويت البرتغالي روي بينتو بطموح استعادة أمجاد الأزرق الكويتي وقيادته إلى مربع الكبار والإبقاء على آماله في العودة لمنصة البطولات وتحقيق اللقب الحادي عشر.

ويتعين على بينتو التفكير بتحقيق الفوز كي لا يدخل في متاهات قد تكلفه الكثير "نحن في وضع يحتم علينا الفوز، ولكن علينا أن ندرك أن الفريق يتطور. الناس تتحدث كثيرا عن الضغوط، ونحن نسعى للاستمتاع باللعب، لكل مدرب طريقة. سنحاول تقديم أداء مميز، الضغط فقط يطلق على إناء الطبخ، كرة القدم لعبة".

واعتبر الفوز على الإمارات بمثابة إعلان عودة الكرة الكويتية إلى المنافسة وميلاد جيل شاب ظهر بشخصية قوية وقدّم على مدار الشوطين أداءً رجولياً يُبنى عليه.

قال قائد الكويت خالد إبراهيم إن الثقة لدى اللاعبين لم تهتز "قاتلوا من أجل الفوز (على الإمارات). الجميع في المنتخب كان يدرك بأن الفرصة قد لا تعود في حال الخسارة"، مشدداً على أن الطموح لا يزال كبيراً.

وثبّت عدد من اللاعبين أقدامهم في تشكيلة "الأزرق" أمثال حسن حمدان، مهدي دشتي، مشاري غنام، إبراهيم كميل، ومن قبلهم فهد الهاجري، شبيب الخالدي، خالد إبراهيم، والحارس سليمان عبدالغفور.

التقى المنتخبان في بطولة كأس الخليج التي انطلقت في 1970 في 19 مناسبة، ففازت الكويت 10 مرات، البحرين 6، وتعادلا ثلاث مرات.

أروابارينا تحت الضغط

وتقام في التوقيت عينه مباراة الإمارات وقطر على استاد الميناء الأولمبي، حيث تطارد الأولى فرصتها الضئيلة للتأهل، فيما بدأت الضغوط تزداد على مدرّبها الأرجنتيني رودولفو أروابارينا.

وخسرت الإمارات مباراتين افتتاحيتين في البطولة لأول مرة منذ نسخة 1979 التي أقيمت في العراق أيضا، عندما سقطت وقتها امام السعودية 1-2 والبحرين صفر-3.

وألمح حميد الطاير رئيس لجنة المنتخبات الإماراتية بعد الخسارة امام الكويت صفر-1 ان بقاء أروابارينا في منصبه غير مضمون، ولاسيما ان الشارع الرياضي يطالب بإقالة الارجنتيني.

وقال الطاير "نعتذر للجماهير، ليس هذا المنتخب الذي أردناه وأعددناه، وخضنا مباريات دولية قوية مع منتخبات كبيرة، لسنا راضين لا على المستوى الفني، ولا على صعيد اللاعبين. طبعاً بعد البطولة سنجلس مع المدرب ومجلس ادارة الاتحاد لنبحث مستقبل المنتخب".

وتفتقد الامارات لاعب وسطها ماجد حسن بسبب الإصابة، في حين يطمح اروابارينا لمشاركة المهاجم فابيو ليما بعد غيابه عن مباراتي البحرين والكويت لمعاناته في العضلة الخلفية.

قال أروابارينا الخميس "غير راض عن الأداء والمستوى، لا أحد راض، نعلم أننا لم نكن على قدر طموح الجماهير، ونستعد للمباراة ومع قصر المدة كثفنا الحصص مع اللاعبين لتلافي الأخطاء لنظهر بشكل جيد غدا".

وحول منتخب قطر، قال أروابارينا "قطر منتخب شاب، عملت هناك وأعرفهم جيدا، يعتمدون على الاستحواذ وامتلاك الكرة، قادرون على تطبيق الضغط العالي".

وشرح البرتغالي برونو بينييرو مدرب منتخب قطر المشارك بتشكيلة شبه رديفة "الإمارات فريق جيد، نتائجه لا تعكس جودته، كان تنافسياً، واستعددنا جيدا بعد اللقاء الماضي، خاصة من الناحية البدنية وسوف نغير في التكتيك".

بدوره، قال لاعب الوسط عاصم ماديبو "الخسارة الماضية لم تزد الضغط علينا، ولن تغير فينا شيئا، الخسارة دافع قوي لنا لتقديم مباراة جيدة غدا".