مئة جنيه إسترليني غرامة بحق شاب رشق الملك تشارلز الثالث بالبيض

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ملك بريطانيا تشارلز الثالث وقرينته كاميلا لدى وصولهما لحضور حفل في ميكلغيت بار في يورك.
ملك بريطانيا تشارلز الثالث وقرينته كاميلا لدى وصولهما لحضور حفل في ميكلغيت بار في يورك.   -   حقوق النشر  أ ف ب

حُكم على شاب يبلغ 21 عاماً الجمعة بدفع غرامة بمئة جنيه إسترليني (122 دولاراً) لرشقه في كانون الأول/ديسمبر الماضي الملك تشارلز الثالث بحبّة بيض خلال زيارة للعاهل البريطاني إلى مدينة لوتن في شمال لندن اعتبرها الشاب أنها تنطوي على "قلة ذوق". واعترف هاري سبارتاكوس ماي المتهم بإخلاله بالنظام العام، بذنبه في الأفعال التي اتُّهم بارتكابها، أمام محكمة وستمنستر في لندن.

وأكد المدعي العام خلال الجلسة أنّ هاري أوضح سبب تصرّفه لعناصر الشرطة الذين أوقفوه واستجوبوه، قائلاً لهم إن زيارة الملك إلى مدينة لوتون "الفقيرة" الواقعة شمال لندن بتاريخ السادس من كانون الأول/ديسمبر، تنطوي على "قلة ذوق" من جانبه. وردّ القاضي "قمتَ باستهداف شخص ما، أياً تكن دوافعك".

ولم يبد الشاب الذي كان حاضراً في الجلسة أي ردة فعل تحديداً عند تلاوة الأفعال التي اتُّهم بها. وأوضح محاميه عنه أن موكّله "نادم جدّاً" على فعلته.

وبالإضافة إلى الغرامة، سيتعيّن على هاري ماي دفع 85 جنيهاً إسترلينياً كتكاليف المحكمة. وكان تشارلز الثالث يزور لوتن للقاء مسؤولين في المدينة وجمعيات خيرية وزيارة معبد جديد للسيخ.

وفي مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أوقف رجل في الثالثة والعشرين من العمر في يورك في شمال إنجلترا، بعدما رمى البيض في اتجاه الملك الجديد، فيما كان الأخير يسير ويصافح أيادي الموجودين في وسط المدينة بصحبة زوجته كاميلا.

viber

ومن المقرر أن يمثل أمام إحدى محاكم يورك في 20 كانون الثاني/يناير بتهمة القيام بـ"سلوك تهديدي". وهتف الشاب "هذا البلد بُني بدماء العبيد"، قبل أن توقفه الشرطة، في وقت تتصاعد وتيرة النداءات لمراجعة الماضي الاستعماري في البلاد. وجرى إطلاق سراح المشتبه فيه لاحقاً بكفالة.

المصادر الإضافية • أ ف ب