عطل كبير يصيب مايكروسوفت حول العالم وعودة تدريجية للخدمات الى نشاطها الطبيعي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة لشعار "مايكروسوفت خارج المقر الرئيسي للشركة في العاصمة الفرنسية، باريس، 8 يناير2021.
صورة لشعار "مايكروسوفت خارج المقر الرئيسي للشركة في العاصمة الفرنسية، باريس، 8 يناير2021.   -   حقوق النشر  AP Photo

واجهت خدمات عدة تابعة لمجموعة مايكروسوفت بينها أداة العمل التعاوني "تيمز" وخدمة المراسلة "أوتلوك"، التي تعطلت على نطاق واسع صباح الأربعاء في جميع أنحاء العالم بسبب مشكلة في اعدادات الشبكة، على ما أعلنت المجموعة الأميركية على تويتر.

بعد نحو ثلاث ساعات على صدور الاشارات الأولى، قالت شركة مايكروسوفت على تويتر إنها "ألغت" عملية تحديث الاعدادات الأخيرة التي تسببت بالمشكلة، وفقًا للشركة.

وكتبت المجموعة قبيل الساعة 11,00 ت غ (12,00 في باريس) "نراقب عودة جميع الخدمات إلى وضعها الطبيعي ويبلغ بعض العملاء عن تراجع" الاضطرابات.

اشتكى مستخدمون كثر حول العالم عبر تويتر من تعذر استخدام الأدوات الاعتيادية التابعة لمجموعة مايكروسوفت.

وكتب أحد المستخدمين "لديّ فرض عليّ تسليمه في غضون نصف ساعة عبر تيمز والخوادم لا تعمل في الهند. تفضلوا بإصلاح الوضع".

وعبر موقع "داون ديتكتر" المتخصص، تم الإبلاغ عن حوادث في الولايات المتحدة وأوروبا طالت خدمات كثيرة أخرى تابعة للمجموعة الأميركية العملاقة، بينها منصة ألعاب الفيديو "اكس بوكس لايف" وشبكة "لينكد إن" الاجتماعية المخصصة للمهنيين. غير أن عدد البلاغات آخذ في التراجع.

على صفحة معلومات مخصصة، أقر عملاق الكمبيوتر بأن بعض المستخدمين لم يتمكنوا من الوصول إلى عشرات الخدمات بما في ذلك تيمز أو اكستشينج أو اوتلوك أو شيربوينت أو وان درايف فور بيزنس. يبدو أن المشكلة مرتبطة بشكل عام بمسألة الاتصال.

وقد أعلنت المجموعة العملاقة في مجال المعلوماتية منتصف الشهر الحالي عزمها صرف حوالى عشرة آلاف موظف بحلول نهاية آذار/مارس (أي ما يناهز 5% من إجمالي الموظفين)، عازية هذه الخطوة إلى الوضع الاقتصادي الصعب والتغير في الأولويات لدى الزبائن.

وقد تراجع نمو المجموعة وتناقصت أرباحها خلال الربع الأخير من 2022، وفق نتائج نشرتها الثلاثاء، ما يؤشر إلى أن الإطار الاقتصادي العام يطال حتى المجموعات العملاقة في القطاع.

المصادر الإضافية • أ ف ب