Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

تقرير: مروحية تابعة للقوات الجوية السورية أسقطت أسطوانتين من الغاز السام على دوما في 2018

مباني مدمرة في دوما، سوريا 2018
مباني مدمرة في دوما، سوريا 2018 Copyright Hassan Ammar/Copyright 2018 The AP
Copyright Hassan Ammar/Copyright 2018 The AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تقرير الجمعة أن محققيها خلصوا إلى "مبررات معقولة" تفيد بأن النظام السوري يقف وراء هجوم بالكلورين استهدف دوما في 2018 وأسفر عن مقتل 43 شخصًا.

اعلان

أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تقرير الجمعة أن محققيها خلصوا إلى "مبررات معقولة" تفيد بأن النظام السوري يقف وراء هجوم بالكلورين استهدف دوما في 2018 وأسفر عن مقتل 43 شخصًا.

وأفادت المنظمة في بيان أن "هناك مبررات معقولة تدفع للاعتقاد بأن" مروحية واحدة على الأقل "من طراز أم إي-8/17 Mi-8/17" تابعة للقوات الجوية السورية أسقطت أسطوانتين من الغاز السام على مدينة دوما خلال الحرب في سوريا.

وسبق أن قالت دمشق وحليفتها موسكو إن الهجوم نفذه عمال إنقاذ بأمر من الولايات المتحدة التي شنت، مع بريطانيا وفرنسا، غارات جوية على سوريا بعد أيام.

أثارت قضية دوما جدلاً بعدما انتشرت تسريبات لوثائق سرية من قبل موظفَين سابقَين تشكك في نتائج سابقة توصلت إليها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول هجوم 2018.

لكن المنظمة قالت إن محققيها "درسوا مجموعة من السيناريوهات المحتملة" وخلصوا إلى أن "القوات الجوية العربية السورية هي التي نفذت هذا الهجوم" في دوما في 7 نيسان/أبريل 2018.

وقال المدير العام للمنظمة فرناندو آرياس في بيان "إن استخدام الأسلحة الكيميائية في دوما - وفي أي مكان آخر - غير مقبول وهو انتهاك للقانون الدولي".

وأضاف "أصبح العالم الآن يعرف الحقائق. على المجتمع الدولي أن يتحرك".

بعد فحص 70 عيّنة بيئية وطبية

وقالت المنظمة إن "مروحية واحدة على الأقل من طراز أم أي-8/17 Mi-8/17 تابعة للقوات الجوية العربية السورية انطلقت من قاعدة الضمير الجوية وكانت تعمل تحت سيطرة قوات النمر، أسقطت أسطوانتين صفراوين" في السابع من نيسان/أبريل 2018.

واستهدفت الأسطوانتان مبنيين سكنيين في وسط دوما، وفق المنظمة.

وجاء في تقريرها أن الأسطوانة الأولى "تفككت وأطلقت سريعًا غازًا سامًا هو الكلورين بتركيزات عالية جدًا، وانتشر بسرعة داخل المبنى ما أسفر عن مقتل 43 فردًا محددين وإصابة العشرات".

وتحطمت الأسطوانة الثانية في شقة وأطلقت ببطء بعض الكلورين "ما أثر بشكل طفيف على أولئك الذين وصلوا أولاً إلى مكان الحادث".

وكان المحققون قد فحصوا 70 عيّنة بيئية وطبية و66 إفادة من شهود وبيانات أخرى بما فيها تحليلات جنائية وصور أقمار صناعية ونمذجة انتشار الغاز ومحاكاة المسار.

كانت فصائل معارضة تسيطر على دوما حينذاك فيما شنت القوات السورية هجومًا كبيرًا لاستعادة المدينة القريبة من العاصمة دمشق.

وقال عمّال إغاثة حينها إنهم عالجوا أشخاصًا يعانون من مشاكل في التنفس ورغوة في الفم وأعراض أخرى.

وزار محققو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية موقع الهجوم بعد التأجيل عدة مرات وتوصلوا إلى أن الكلورين قد استُخدم، لكن لم يكن لديهم الصلاحية في ذلك الوقت لتحديد من يعتقدون أنه وراء الهجوم.

اعلان

لكن بفضل قوانين جديدة عارضتها سوريا وروسيا، أصبح بإمكان المنظمة توجيه أصابع الاتهام، وتحديدًا لدمشق في هذه الحالة.

وأفادت المنظمة في بيان أن "هناك مبررات معقولة تدفع للاعتقاد بأن القوات الجوية العربية السورية نفّذت الهجوم بالأسلحة الكيميائية في دوما في 7 نيسان/أبريل 2018".

"معيار الإثبات"

اتهمت دمشق معارضين وعمال إغاثة بتركيب هجوم من خلال إحضار جثث قتلى وتصويرهم، أو بالقول إن مصنع أسلحة كيماوية يديره إسلاميون متطرفون قد تعرض للقصف.

لكن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أكّدت أن فريقها "تابع بدقة خطوط التحقيق والسيناريوهات التي اقترحتها السلطات السورية ودول أطراف أخرى، لكنه لم يتمكن من الحصول على أي معلومات ملموسة تدعمها".

اعلان

وعبّرت عن "أسفها" لأن سوريا رفضت السماح لها بالدخول أعمق للموقع لإكمال تحقيقها.

ونفى التقرير أقوال مفتشين سابقين لديها سبق أن قالوا إن المنظمة غيرت النتائج الأصلية في العام 2018 لجعل الأدلة على هجوم كيميائي تبدو جازمة أكثر.

وأضافت أن أساس "المبررات المعقولة" هو "معيار الإثبات الذي تبنته باستمرار هيئات تقصي الحقائق الدولية ولجان التحقيق".

وتنفي دمشق استخدام أسلحة كيماوية وتصر على أنها سلمت مخزوناتها بموجب اتفاق أبرم في العام 2013 بعد هجوم مفترض بغاز السارين أسفر عن مقتل 1400 في الغوطة.

اعلان

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وزير الدفاع الألماني: 100 مليار يورو لا تكفي لتحديث جيشنا

المبعوث السوري لمؤتمر نزع السلاح: لا يمكن أن تستخدم سوريا أسلحة كيماوية لأنها ببساطة لا تملك أيا منها

ماكرون: سنضرب في سوريا إذا ثبت استخدام أسلحة كيماوية ضد المدنيين