بلينكن يؤكد على الحاجة لحل الدولتين بعد محادثاته مع نتنياهو

ISRAEL-PALESTINE-SK3:القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا بالضفة قبل زيارة بلينكن
ISRAEL-PALESTINE-SK3:القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا بالضفة قبل زيارة بلينكن Copyright Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من سايمون لويس

القدس (رويترز) - حث وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الإسرائيليين والفلسطينيين على تهدئة التوتر في أثناء زيارته للقدس يوم الاثنين، وأكد النظر إلى عملية السلام المتوقفة منذ فترة طويلة باعتبارها "الطريق الوحيد" للمضي قدما.

وبينما ركز سهام النقد على واقعة إطلاق نار نفذها فلسطيني خارج معبد يهودي، مما جعل إسرائيل في حالة تأهب قصوى، حذر بلينكن أيضا من أي عمل ردا على ذلك. وتأتي زيارة بلينكن وسط أسوأ موجة من أعمال العنف منذ سنوات.

وقُتل سبعة أشخاص بالرصاص في هجوم يوم الجمعة على يد رجل من القدس الشرقية قبل أن ترديه الشرطة قتيلا.‭‭‭‭ ‬‬‬‬ولم تكن له صلات معروفة بجماعات مسلحة.

جاء ذلك في أعقاب مداهمة إسرائيلية لبلدة جنين بالضفة الغربية يوم الخميس قُتل فيها عشرة فلسطينيين معظمهم مسلحون.

ووفقا لمسؤولي الصحة، قُتل 35 فلسطينيا على الأقل، منهم مسلحون ومدنيون، خلال أحداث العنف منذ الأول من يناير كانون الثاني.

وقال بلينكن للصحفيين بعد هبوط طائرته في تل أبيب "مسؤولية الجميع اتخاذ خطوات لتهدئة التوتر بدلا من تأجيجه".

وأضاف أن حادث يوم الجمعة "كان أكثر من مجرد هجوم على أفراد. كان هجوما على... ممارسة المرء لعقيدته. إننا نندد به بأشد العبارات".

وأضاف "ونحن نستنكر أيضا كل احتفاء بهذه الأعمال الإرهابية وأي أعمال إرهابية أخرى تودي بحياة الأبرياء، بغض النظر عن هوية الضحايا أو ما يؤمنون به. الدعوات للانتقام من المزيد من الضحايا الأبرياء ليست الحل".

ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي التقى به بلينكن في وقت لاحق يوم الاثنين، المزيد من المواطنين إلى حمل السلاح كإجراء احترازي في مواجهة مثل هذه الهجمات في الشوارع. لكنه حذر الإسرائيليين أيضا من اللجوء إلى العنف.

ومن المقرر أن يلتقي بلينكن بالرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الثلاثاء.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن مستوطنين إسرائيليين أضرموا النيران يوم الاثنين في سيارتين بالقرب من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية ورشقوا منزلا بالقرب من رام الله بالحجارة، بعد هجوم مماثل يوم الأحد.

وفي إراقة جديدة للدماء، قال مسؤولون فلسطينيون إن القوات الإسرائيلية قتلت رجلا يبلغ من العمر 26 عاما عند نقطة تفتيش بالضفة الغربية المحتلة. وقال الجيش إن القوات فتحت النار على سيارة الرجل بعدما صدم أحد أفراده وحاول الفرار من التفتيش.

وتوقفت آخر جولة من المحادثات التي كانت ترعاها الولايات المتحدة بشأن إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل في عام 2014.

وتضم حكومة نتنياهو المتشددة الجديدة شركاء يعارضون قيام دولة فلسطينية.

وبعد لقائه مع نتنياهو في القدس، عاود بلينكن التأكيد على اعتقاد واشنطن بأن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقال بلينكن "مثلما قلت لرئيس الوزراء، أي شيء من شأنه أن يبعدنا عن تلك الرؤية هو في تقديرنا ضار على المدى البعيد بأمن إسرائيل وهويتها كدولة يهودية وديمقراطية".

وتشير أحدث بيانات إلى أن التأييد لحل الدولتين وصل إلى مستوى تاريخي متدن.

ووفقا لمسح نشره الأسبوع الماضي المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية، فإن 33 بالمئة فقط من الفلسطينيين و34 بالمئة من اليهود الإسرائيليين يقولون إنهم يؤيدون ذلك، مما يمثل انخفاضا كبيرا مقارنة ببيانات جرى رصدها في عام 2020.

وقال ثلثا الفلسطينيين و53 بالمئة من اليهود الإسرائيليين إنهم يعارضون حل الدولتين.

وتعبر الولايات المتحدة عن دعمها لأمن إسرائيل ولتمتع الفلسطينيين بإجراءات متساوية تكفل لهم الكرامة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"جُو الإبادة الجماعية".. هتافات تهاجم بايدن تتردد خلال تجمع انتخابي لترامب والأخير يوافقهم الرأي

إعلام عبري: انقسام داخل الحكومة الإسرائيلية حول طبيعة وتوقيت رد تل أبيب على هجوم طهران

رئيس أساقفة نيويورك يزور الضفة الغربية المحتلة ويترأس قدّاسًا بالقرب من بيت لحم: "الإيمان هو الجواب"