شيرين عبادي الحائزة على جائزة نوبل للسلام: "العملية الثورية في إيران" لا رجعة عنها

شيرين عبادي
شيرين عبادي Copyright رويرترز
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

شيرين عبادي التي حصلت على جائزة نوبل للسلام 2003 ، من بين أكثر الداعمين صراحة وعلناً للمظاهرات المناهضة للحكومة وتوجه انتقادات لاذعة للمؤسسة الدينية الحاكمة التي تهيمن على السلطة في إيران منذ الثورة الإسلامية في 1979.

اعلان

قالت المحامية الإيرانية شيرين عبادي الحائزة على جائزة نوبل للسلام إن وفاة الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني وهي رهن احتجاز الشرطة العام الماضي أطلق شرارة "عملية ثورية" لا رجعة عنها ستؤدي في النهاية إلى انهيار الجمهورية الإسلامية.

وتواجه المؤسسة الدينية الحاكمة في إيران اضطرابات واسعة النطاق منذ وفاة أميني وهي محتجزة لدى شرطة الأخلاق في 16 أيلول/ سبتمبربعد أن اعتقلتها بسبب "ملابسها غير اللائقة".

وعزت إيران وفاة أميني لمشكلات صحية كانت تعاني منها واتهمت الولايات المتحدة وخصوماً آخرين بتأجيج الاضطرابات لزعزعة استقرار المؤسسة الدينية الحاكمة.

وواجه حكام إيران من غلاة المحافظين الاحتجاجات بالقمع كما فعلوا على مدى العقود الأربعة المنصرمة. كما أصدرت السلطات العشرات من أحكام الإعدام بحق مشاركين في الاحتجاجات ونفذت أربعة منها على الأقل شنقا فيما وصفه نشطاء مدافعون عن حقوق الإنسان بأنه إجراء يهدف لترهيب الناس وإبعادهم عن الشوارع.

هذه العملية الثورية مثل قطار لن يتوقف إلا عندما يصل لوجهته النهائية

وشيرين عبادي من بين أكثر الداعمين صراحة وعلناً للمظاهرات المناهضة للحكومة وتوجه انتقادات لاذعة للمؤسسة الدينية الحاكمة التي تهيمن على السلطة في إيران منذ الثورة الإسلامية في 1979.

ومثل العديد من المنتقدين لرجال الدين الحاكمين في إيران، تعتقد عبادي أن الموجة الحالية من الاحتجاجات هي الأكثر جرأة في تحدي شرعية المؤسسة الدينية الحاكمة حتى الآن.

وقالت "هذه العملية الثورية مثل قطار لن يتوقف إلا عندما يصل لوجهته النهائية".

وحصلت عبادي على جائزة نوبل للسلام في 2003 تكريماً لعملها في الدفاع عن حقوق الإنسان وتعيش في لندن منذ 2009.

وأطاحت الثورة الإسلامية في 1979 بالشاه محمد رضا بهلوي الذي كان علمانياً ومتحالفاً مع الغرب، ثم تأسست الجمهورية الإسلامية.

ودفعت الاحتجاجات الأخيرة إيران إلى أزمة محتدمة إذ فجرت وفاة أميني غضباً مكبوتاً منذ سنوات بين الإيرانيين بسبب مشكلات من البؤس الاقتصادي وحتى التفرقة بحق أقليات عرقية إضافة لفرض السلطات لقيود اجتماعية وسياسية صارمة.

وعلى مدى أشهر، دعا إيرانيون من كل أطياف ومشارب المجتمع إلى سقوط المؤسسة الدينية الحاكمة وهتفوا بشعارات مناهضة للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي.

لكن الاحتجاجات لم تعد بالوتيرة ذاتها منذ بدأت عمليات إعدام مشاركين فيها. وشهدت المناطق السنية أكبر الاحتجاجات وحالياً تقتصر على تلك المناطق.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، لم يتسن لرويترز التحقق منها، من يهتفون "الموت لخامنئي" من على أسطح منازل بعض المدن لكن حجم الاحتجاجات ليس كما كان عليه في الشهور السابقة.

وذكرت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا) أن 527 محتجاً قتلوا خلال المظاهرات حتى يوم الأربعاء من بينهم 71 من القُصر. وأضافت أن 70 من أفراد قوات الأمن قتلوا ويعتقد أن ما يصل إلى 19262 اعتقلوا.

غضب متنام

قالت عبادي في مقابلة عبر الهاتف من لندن إن استخدام الدولة للعنف الذي أدى لسقوط قتلى عمق الغضب الذي يشعر به الإيرانيون من المؤسسة الدينية الحاكمة لأن مظالمهم ظلت دون معالجة.

وتابعت قائلة لرويترز "الاحتجاجات اتخذت شكلاً مغايراً، لكنها لم تتوقف".

ومع احتدام الأزمة الاقتصادية، لأسباب أبرزها العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي، يشعر الإيرانيون بوطأة التضخم الجامح وارتفاع نسبة البطالة.

اعلان

وتجاوز التضخم 50 بالمئة وهو أعلى مستوى منذ عقود. وظلت نسب البطالة بين الشباب مرتفعة أيضا مما دفع ما يزيد عن نصف الإيرانيين لما دون خط الفقر، وفقا لتقارير من مركز الإحصاءات الإيراني.

وتسببت عمليات القمع التي انتهجتها السلطات مع الاحتجاجات في توتر دبلوماسي في وقت أصيبت فيه المحادثات لإحياء اتفاق طهران النووي الموقع في 2015 بالجمود. وفرضت الولايات المتحدة ودول غربية عقوبات على السلطات الإيرانية وكيانات أخرى بسبب مشاركتهم في القمع وفي انتهاكات لحقوق الإنسان.

وقالت عبادي إن على الغرب أن يتخذ "خطوات عملية" لإجبار المؤسسة الدينية الحاكمة في إيران على ترك السلطة مثل خفض مستوى العلاقات السياسية مع البلاد باستدعاء السفراء من طهران وتجنب التوصل لأي اتفاق مع الجمهورية الإسلامية بما يشمل الاتفاق النووي.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قراصنة معلوماتية يقولون إنهم قطعوا بث خطاب للرئيس الايراني على الانترنت

عراقي يحصل على جائزة الخارجية الأميركية للمدافعين عن حقوق الإنسان

ترقب لضربة إيرانية على إسرائيل.. هل ترد طهران على استهداف قنصليتها في دمشق؟