برلوسكوني يهاجم زيلينسكي والحكومة الإيطالية تسارع الى الردّ

 رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلوسكوني
رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلوسكوني Copyright Ermes Beltrami/LaPresse
Copyright Ermes Beltrami/LaPresse
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وردا على سؤال عن لقاء عقد الخميس في بروكسل بين مليوني وزيلينسكي، قال برلوسكوني "أنا أتحدث إلى زيلينسكي؟. لو كنت رئيسا للوزراء لما توجهت إلى هناك أبدا".

اعلان

شن رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلوسكوني المشارك في الائتلاف الحكومي برئاسة جورجيا ميلوني، هذا الأحد هجوما على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأمر الذي سرعان ما أثار استياء رئيسة الوزراء.

وردا على سؤال عن لقاء عقد الخميس في بروكسل بين مليوني وزيلينسكي، قال برلوسكوني "أنا أتحدث إلى زيلينسكي؟. لو كنت رئيسا للوزراء لما توجهت إلى هناك أبدا".

وأضاف مبررا تصريحه بعد تصويته في انتخابات إقليمية في لومبارديا، "كان يكفي أن يكف زيلينسكي عن مهاجمة الجمهوريتين ذات الحكم الذاتي في دونباس لكي لا يحصل كل ذلك. أنظر تاليا في شكل سلبي جدا إلى سلوك هذا الرجل".

وليست هذه المرة الأولى التي يدلي فيها برلوسكوني، الصديق القريب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حين كان في الحكم، بتصريحات نارية حول النزاع في أوكرانيا، علما بأنه فضّل التزام الصمت منذ فاز الائتلاف، الذي يضم حزبه "فورتسا إيطاليا" و"الرابطة" بزعامة ماتيو سالفيني و"أخوة ايطاليا" بزعامة مليوني في انتخابات أيلول/سبتمبر الفائت.

في الشهر المذكور، أثار برلوسكوني جدلا حين اعتبر أن بوتين كان "مدفوعا" من مواطنيه والقوات الموالية لموسكو في دونباس لغزو أوكرانيا. وتصدرت تصريحاته الأحد المواقع الاخبارية، ما حدا الحكومة الإيطالية الى إصدار بيان كررت فيه "دعمها الحازم" لأوكرانيا.

وأكد البيان أن "دعم الحكومة الإيطالية لأوكرانيا حازم وموثوق، وهو أمر تمت الإشارة إليه في برنامجها وتم تأكيده في كل عمليات التصويت البرلمانية للغالبية التي تؤيد السلطة التنفيذية".

وناقشت ميلوني التي عقدت لقاء ثنائيا مع زيلينسكي الخميس في بروكسل القيام بزيارة مقبلة لكييف.

بدورها، انتقدت المعارضة اليسارية بلسان عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الديموقراطي داريو باريني "تصريحات برلوسكوني المتكررة المؤيدة لبوتين والمناهضة لأوكرانيا".

وأضاف باريني عبر فيسبوك "لا ألمانيا ولا فرنسا ولا إسبانيا ولا البرتغال تضم في غالبياتها الحكومية مسؤولين سياسيين يتبنون مواقف واهمة الى هذا الحد".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أول لقاء بين ميلوني والقادة الأوروبيين في بروكسل وأزمة الطاقة تتصدر المباحثات

البرلمان الإيطالي يمنح الثقة لحكومة ميلوني

تسجيل صوتي يكشف علاقة برلوسكوني مع بوتين وتبادلهما هدايا فودكا ونبيذ