اعتقال سيدة كانت تحتج وتتجول بملابسها الداخلية قرب حائط البراق في القدس

حائط البراق
حائط البراق Copyright Sebastian Scheiner/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

اعتقلت قوات الأمن سيدة تبلغ من العمر 35 عاماً كانت بملابسها الداخلية عند حائط البراق [أو الحائط الغربي بحسب التسمية اليهودية].

اعلان

أثارت سيدة كانت تتجول بثيابها الداخلية عند حائط البراق [الحائط الغربي أو حائط المبكى بالتسمية العبرية] جدلاً لدى المواطنين وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبّر الحاخام الأكبر عن "صدمته العميقة وألمه" بما سماه "استفزازاً حقيراً".

ودخلت السيدة [35 عاماً] منطقة الصلاة بقرب الحائط، مرتدية ملابسها الداخلية فقط يوم الأحد، وفقا لتقارير الشرطة التي اعتقلتها فوراً  بتهمة "عدم احترام قدسية المكان" حيث تمّ نقلها إلى مركز أمني لاستجوابها.

وقال الحاخام الأكبر لحائط المبكى إن "الحائط يبقى مكانا مقدساً لدى كل يهودي، رجلاً كان أم امرأة، ويجب أن يظل موحداً وخاليًا من أي نوع من الجدل والاستفزاز".

وكتب أحد المدونين "بقيت في ملابسها الداخلية فقط احتجاجاً على نية إصدار قانون بشأن الملابس المناسبة عند الحائط الغربي".  وختم التغريدة بقوله "تم نقل المرأة التي احتجزتها الشرطة إلى منطقة داود لاستجوابها للاشتباه في أنها تتعمد تدنيس مكان مقدس".

وحائط المبكى كما يسميه اليهود أحد أقدس المواقع في الديانة اليهودية، ويُطلب من السيدات اللواتي يأتين إليه ارتداء ملابس محتشمة. 

وقد أوضحت السيدة أنها قامت بنزع ملابسها رداً على اقتراح حزب شاس الأرثوذكسي المتشدد مشروع قانون من شأنه تغريم المخالفين، أو ربما إصدار أحكام بالسجن لمدة ستة أشهر، للذين يصلون إلى الموقع بطريقة غير محتشمة أو عدم احترام المصلين الأرثوذكس المتشددين. 

ومع ذلك، أكد وزير العدل ياريف ليفين أن مشروع قانون شاس لن يكون على جدول أعمال لجنة مجلس الوزراء للتشريع عند اجتماعها.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: عمال النظافة يفرغون "بريد الله" من حائط المبكى في القدس

الحكومة الإسرائيلية تتخلى عن خطة الصلاة المختلطة أمام حائط المبكى

مظاهرات متواصلة ينظمها اليهود الحريديم ضد التجنيد الإلزامي في الجيش الإسرائيلي