فارس سعودي كفيف يروّض التحديات ويقفز فوق الحواجز "كأنه يراها"

فارس يمتطي صهوة جواده شرقي الرياض. 2009/01/27
فارس يمتطي صهوة جواده شرقي الرياض. 2009/01/27 Copyright حسن عمار/أ ب
Copyright حسن عمار/أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يتدرب الشراري (35 عاما) ثلاث مرات اسبوعيا منذ حزيران/يونيو 2021، حتى حصل على بطاقة فارس من الاتحاد السعودي للفروسية مطلع الشهر الجاري كأول فارس كفيف بالمملكة الخليجية.

اعلان

يمتطي السعودي بدر الشراري حصانه "ستار" بثبات ويتأهّب للقفز به فوق حواجز خشبية، وينجح في ذلك وسط تصفيق وتشجيع كبير من الحضور، فالحركة التي قد تبدو اعتيادية للفرسان تتطلّب تركيزا كبيرا مضاعفا منه كونه كفيفا.

ويتدرب الشراري (35 عاما) ثلاث مرات أسبوعيا منذ حزيران/يونيو 2021، حتى حصل على بطاقة فارس من الاتحاد السعودي للفروسية مطلع الشهر الجاري كأول فارس كفيف بالمملكة الخليجية.

وأكّد الشراري الذي يعمل في قطاع البيانات في شركة خاصة أنّ تجربته مع الخيل غيّرت حياته وعزّزت بالفعل من قدراته، وقال وهو يرتدي بنفسه ملابس الفروسية إنّ ركوب الخيل منحه "ثقة أكثر في النفس وقوة أكبر"، لخدمة نفسه في الكثير من أموره الشخصية.

وأضاف الشاب الذي ارتدى بنطالاً ضيقاً أسود اللون وقميصاً زرقاء، واعتمر خوذة سوداء وهو يهمّ بركوب فرسه: "كنت انطوائياً ولم أكن أغادر المنزل كثيراً"، وتابع وهو يشدّ اللجام ويسيطر بحزم على فرسه فوق المضمار الرملي المحاط بالنخيل: "علاقتي مع الخيل كسرت حاجز الانطوائية وأصبحت أختلط مع الناس أكثر"، وأكّد بفخر: "إذا كنت استطيع ترويض الخيل، فيمكنني أن أفعل أي شيء".

ويقطع الشراري 140 كيلومتراً ذهاباً وعودة من منزله في حي طويق في غرب العاصمة السعودية الرياض، إلى مركز "مدهال" لتعليم الفروسية في حي الرمال في أقصى شرق الرياض، بمساعدة من معاونه الأفغاني نسيم.

ولد الشراري كفيفاً كحال أمه وشقيقه الأصغر، لكنّه يقول: "أحاول طوال عمري ألا تمنعني إعاقتي من الاستمتاع بالحياة". وبالفعل، يبدو الشراري مستمتعاً ومنطلقاً فوق فرسه الإنجليزي، رغم برودة الجو في الصباح الباكر، وهو يؤدي مختلف حركات الفروسية قبل أن يستمع لتوجيهات مدربه المصري استعداداً للقفز فوق الحواجز.

وخلال أربع محاولات، نجح الشراري في ثلاث منها في القفز من دون الاصطدام بالحواجز الخشبية. ويصيح مدربه المصري أبو محمود فرحاً: "أترون كيف يقفز من دون ملامستها كأنه يراها؟".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: أمريكية هي الإنسان الأكبر سنا على الإطلاق تقفز بالمظلة... فكم عمرها؟

شاهد: احتفالات كارنفال ريو دي جانيرو تضفي حيوية على شوارع المدينة

شاهد: فرنسية تفوز بسباق ركوب الهجن للنساء بالجنادرية في الرياض