المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الشقب.. مركز عالمي متكامل لإنتاج وتدريب الخيول العربية الأصيلة في الدوحة

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: الشقب.. مركز عالمي متكامل لإنتاج وتدريب الخيول العربية الأصيلة في الدوحة
حقوق النشر  euronews

في حلقة جديدة من برنامج قطر 365 تكشف يورونيوز عن أهمية الخيول في ثقافة قطر وتراثها خاصة السلالة العربية  الأصيلة والتي كانت حاضرة في المشهد  الثقافي المتنوع  للبلاد كالشعر والتاريخ والأدب.

وفي هذا العدد قامت يورونيوز بزيارة مركز الشقب العالمي في الدوحة والذي يعد بيئة متكاملة مهتمها الحفاظ على الخيول العربية الاصيلة في قطر كموروث ثقافي مميز.

كما يضم المركز أكاديمية خاصة تعنى بتدريب وتخريج فرسان يمكنهم المشاركة في بطولات ومسابقات عالمية.

وتأسس الشقب عام 1992 في البداية  كمركز يهتم تدريب الخيل وتطور ليصبح صرحا مهمته الحفاظ على التراث القطري من خلال الإنتاج والترويج للخيل العربية، بالإضافة إلى تنظيم واحتضان مختلف البطولات الدولية الخاصة بالفروسية.

وعمل مركز شقب على تنفيذ خطة واعدة  بهدف تطوير مجال إنتاج وتربية الخيول إلى جانب تأسيس مركز فروسية متخصص يحتوى على أحدث الوسائل من أجل توفير تدريب متخصص للفرسان والمتنافسين على البطولات المحلية والدولية.

وتحظى الخيول المقيمة في إسطبلات شقب على دلال من نوع خاص، حيث يوفر لها فرش مضاد للحساسية  وتم تغيير حدواتها كل ستة أسابيع، مع مرافقة  طبية من قبل فريق من البيطريين.

وتعج مختلف أقسام مركز  الشقب بوسائل تكنولوجية عصرية مثل العلاج الفيزيائي بالأشعة تحت الحمراء  بالإضافة إلى مسابح ومنتجعات مخصصة للخيول فقط.

ويهدف المركز من هذه العناية  الفائقة في إسطبلات من "خمس نجوم"  إلى الوصول لخيل أصيل قوي يمكنه الفوز بأكبر عدد من الألقاب في مختلف بطولات ومسابقات الفروسية المحلية والعالمية.

ويتم تدريب الخيل رفقة فرسان شقب في مختلف الفئات التي تشملها رياضة الفروسية مثل القفز على الحواجز والترويض وقوة التحمل.

تمكن مركز شقب بفضل هذه الخطة من الفوز ببطولات دولية في مسابقات جمال الخيل وقوة التحمل بواسطة مجموعة من الخيل العربية المميزة، وبات الشقب اليوم أحد المنشآت الكبيرة في مجال تناسل الخيول في العالم، كما حصلت سبعة خيول نشأت في الشقب على بطولات عالمية في الفروسية.