Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

فيديو: مركز للعلاج النفسي في كييف يستقبل أطفال أوكرانيا لتخليصهم من صدمة الحرب

مركز منظمة "أصوات الأطفال" الأوكرانية غير الحكومية
مركز منظمة "أصوات الأطفال" الأوكرانية غير الحكومية Copyright Euronews
Copyright Euronews
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تقول ليودميلا رومانينكو، الطبيبة النفسية: "لقد زاد عدد الأشخاص الذين يستشيروننا منذ الخريف، وحالات الاكتئاب في ازدياد. وهذا ما يسمى: متلازمة الذكرى السنوية. لقد حلت ذكرى (الاجتياح)، لكننا لا نرى النور في نهاية النفق".

اعلان

في شارع يبدو هادئا في العاصمة الأوكرانية كييف، يحاول الأطفال نسيان أصوات الحرب. ففي كل سبت، يقود أطباء نفسيون جلسات استرخاء، في المركز الذي أنشأته جمعية أصوات الأطفال.

تساعد المنظمة غير الحكومية الأوكرانية الأطفال على التخلص من صدى بعض الأصوات، للتغلب على صدمة الحرب، وتقول إيرينا زهاديك الطبيبة النفسية: "نخلق نوعًا من عالم القصص الخيالية لمدة ساعة، حيث لا يبذل الأطفال أي جهد. إنها قصص قبل كل شيء ترتكز على التخلص من الضغط النفسي".

يتم إجراء المقابلات الفردية أيضًا مع الأطفال من قِـبل الأطباء، الذين يضعون مستقبل الأطفال في صلب اهتماماتهم، وتقول غانا، البالغة من العمر 13 سنة: "كل شيء ضبابي بالنسبة لي ولا أعرف على الإطلاق كيف أتصور مستقبلي ولا يمكنني التخطيط له. أدرك أن قذيفة يمكن أن تسقط بالقرب من منزلي في أي وقت. لأنني أعيش بين قاعدتين عسكريتين".

وتقول ليودميلا رومانينكو، الطبيبة النفسية: "لقد زاد عدد الأشخاص الذين يستشيروننا منذ الخريف، وحالات الاكتئاب في ازدياد. وهذا ما يسمى: متلازمة الذكرى السنوية. لقد حلت ذكرى (الاجتياح)، لكننا لا نرى النور في نهاية النفق".

واستقدم المركز الأطباء النفسيين من شرق البلاد حيث تدور رحى الحرب، وتقول ليودميلا، التي نزحت إلى كييف مع ابنها نزار، إن الابتعاد عن مسقط الرأس لا يؤدي إلا إلى زيادة محنة السكان، وهنا يقول نزار رومانينكو: "حلمي الأكبر هو العودة إلى المنزل. أتمنى أن تكون أوكرانيا حرة وأن تموت...روسيا. حلمي هو العودة إلى المنزل، أفتقده كثيرا. حقا يؤلمني ذلك على مستوى الروح والعقل". ويقول الأطباء إن حالات الاكتئاب الحادة آخذة في الازدياد، خاصة في المناطق الواقعة تحت السيطرة الروسية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تكريماً للأطفال الذين قضوْا بالزلزال.. عشرات البالونات الحمراء على أنقاض المنازل المدمرة في أنطاكيا

المنافع الصحية المزعومة لحليب الأطفال الاصطناعي لا تستند إلى أية دراسات علمية

ارتفاع قياسي في أعداد الأطفال المصابين بالصدمة النفسية في بوركينا فاسو