Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: وزير الخارجية المصري في أول زيارة لسوريا منذ اندلاع الحرب

وزير الخارجية السوري فيصل المقداد يلتقي بنظيره المصري سامح شكري في مقر وزارة الخارجية خلال زيارة إلى دمشق في 27 فبراير/شباط 2023.
وزير الخارجية السوري فيصل المقداد يلتقي بنظيره المصري سامح شكري في مقر وزارة الخارجية خلال زيارة إلى دمشق في 27 فبراير/شباط 2023. Copyright Andrew Medichini/AP.
Copyright Andrew Medichini/AP.
بقلم:  يورونيوز مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تعكس الزيارات تحسناً مستمراً في العلاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد، الذي ظل لأكثر من عقد من الزمان معزولاً عن معظم أنحاء المنطقة.

اعلان

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري من دمشق الإثنين تضامن بلاده مع الشعب السوري في مواجهة تداعيات الزلزال المدمّر، موضحاً أن هدف زيارته، وهي الأولى منذ أكثر من عقد، "إنساني" بالدرجة الأولى، في وقت تسعى السلطات الى تسريع فكّ عزلتها مع محيطها الإقليمي.

ووصل شكري صباح الإثنين إلى سوريا، في جولة تشمل تركيا المجاورة أيضا، بعد سنوات من الفتور في العلاقات بين القاهرة وكل من دمشق وأنقرة، قبل عودة الحرارة إليها إثر الزلزال الذي أودى بنحو 46 ألف شخص في البلدين.

وقال شكري في مؤتمر صحافي مشترك مع المقداد في مقر الخارجية السورية، إنه نقل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الأسد رسالة "تضامن والمواساة مع الشعب السوري الشقيق واستعدادا للاستمرار بتقديم ما نستطيع من دعم لمواجهة آثار الزلزال".

"الهدف من الزيارة في المقام الأول هو إنساني"

ورداً على سؤال حول إمكانية عودة العلاقات الثنائية إلى سابق عهدها، أوضح شكري "الهدف من الزيارة في المقام الأول هو إنساني، لنقل التضامن على مستوى القيادة وعلى مستوى الحكومة وعلى مستوى الشعب المصري إلى الشعب السوري".

وزيارة شكري هي الأولى لوزير خارجية مصري إلى دمشق إثر اندلاع النزاع منتصف آذار/مارس 2011. وأعقبت اتصالاً أجراه السيسي بالأسد إثر الزلزال، كان الأول من نوعه بين الرجلين منذ تولي السيسي السلطة في مصر عام 2014.

كذلك، جاءت غداة توجه وفد من اتحاد البرلمانات العربية الى دمشق، ضمّ رئيس البرلمان المصري حنفي جبالي الذي وصفه الإعلام المصري الرسمي بأنه "أرفع مسؤول مصري" يزور دمشق منذ أكثر من عقد.

وبخلاف دول عربية عدّة، أبقت مصر سفارتها مفتوحة في دمشق طيلة سنوات النزاع، لكنها خفّضت مستوى التمثيل الدبلوماسي وعدد أفراد بعثتها.وزار مدير إدارة المخابرات العامة اللواء علي المملوك القاهرة عام 2016، في أول زيارة معلن عنها أجراها إلى الخارج منذ اندلاع الحرب في بلاده.

وفي كلمة مقتضبة خلال المؤتمر الصحافي، أثنى وزير الخارجية السوري على المساعدات المصرية. وقال "كان لقيادة مصر ولشعب مصر دورً كبير في مواجهة النتائج الكارثية للزلزال".

ومنذ حصول الزلزال الذي أودى بحياة 3,688 سورياً على الأقل، تلقى الأسد سيلاً من الاتصالات المتضامنة من قادة وملوك ورؤساء عرب. كذلك، استقبل موفدين أممين. وهبطت في مطارات بلاده حتى الأحد 250 طائرة على الأقل، محمّلة بمساعدات للمناطق المتضررة والتي تسيطر عليها الحكومة، بينها ثلاث طائرات مصرية وسفينتان.

"الزلزال فرصة الأسد لتسريع تطبيع علاقاته مع محيطه الإقليمي"

إثر اندلاع النزاع، قطعت دول عربية عدة خصوصاً الخليجية علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا وأغلقت سفاراتها فيد مشق، كما علقت جامعة الدول العربية عضوية دمشق.

ويرى محللون أن الأسد قد يجد في التضامن الواسع معه إثر الزلزال، "فرصة" لتسريع تطبيع علاقاته مع محيطه الإقليمي.

ومن المقرر أن ينتقل شكري من سوريا إلى تركيا، في زيارة هدفها "نقل رسالة تضامن من مصر"، وفق ما قال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد الأحد.

وتحسّنت العلاقات بين مصر وتركيا في الفترة الأخيرة، بعدما كانت توتّرت إثر وصول السيسي إلى الرئاسة العام 2013 بعد إطاحته الرئيس الإسلامي محمّد مرسي الذي كانت أنقرة من أبرز داعميه.

وتعكس الزيارات تحسناً مستمراً في العلاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد، الذي ظل لأكثر من عقد من الزمان معزولاً عن معظم أنحاء المنطقة.

مصر والمملكة العربية السعودية، من بين حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، الذين قدموا مساعدات من الزلزال إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في سوريا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

روسيا اليوم باللغة الفرنسية تتقدم بطلب إعلان إفلاسها في فرنسا

فون دير لايين تطالب بإصلاح أوروبي لحق اللجوء بعد مصرع مهاجرين قبالة ايطاليا

الرئاسة السورية: إصابة أسماء الأسد بسرطان الدم