مودي في اجتماع وزاري لقمّة العشرين: "الحوكمة العالمية فشلت"

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي
رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي Copyright SAJJAD HUSSAIN/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قال مودي في كلمة مسجّلة إنّ "تجربة السنوات القليلة الماضية - الأزمة المالية والتغيّر المناخي والجائحة والإرهاب والحروب - تُظهر بوضوح أنّ الحوكمة العالمية قد فشلت".

اعلان

افتتح رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الخميس اجتماعا لمجموعة العشرين في نيودلهي بدعوة بلدانها إلى تخطي انقساماتها حول أوكرانيا، معتبرا أن الحوكمة العالمية "فشلت" في الاضطلاع بالتحديات العاجلة التي يواجهها العالم.

وتقيم الهند التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية لمجموعة العشرين، علاقة صداقة قديمة مع موسكو وامتنعت عن إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا.

كما أن نيودلهي من كبار مستوردي المعدات العسكرية من موسكو وزادت منذ عام وارداتها من النفط الروسي مقابل حد الدول الغربية من إمداداتها الآتية من روسيا.

وفي مؤشر إلى الانقسامات داخل مجموعة العشرين، حذر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بأنه لا يعتزم لقاء نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وقال مودي في كلمة مسجلة مسبقا خلال افتتاح اجتماع لوزراء خارجية العشرين "علينا أن نقرّ جميعا بأن النهج التعددي في أزمة اليوم".

وتابع أن "تجربة السنوات القليلة الماضية، الأزمة المالية والتغيّر المناخي والجائحة والإرهاب والحرب، تُظهر بوضوح أنّ الحوكمة العالمية فشلت".

وتود الهند التركيز خلال رئاستها لمجموعة العشرين هذه السنة على مسائل مثل الحد من الفقر ومكافحة الاحترار المناخي، غير أن الحرب في أوكرانيا طغت حتى الآن على النقاط الأخرى المدرجة على جدول الأعمال.

وقال مودي "لدينا جميعنا مواقفنا ووجهات نظرنا حول طريقة تسوية نقاط التوتر هذه. نتحمل أيضا كاقتصادات كبرى في العالم مسؤولية تجاه الذين ليسوا في هذه القاعة".

"حرب قذرة"

ودعت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا الخميس في نيودلهي مجموعة العشرين إلى "الرد بوضوح" مثلما فعلت خلال قمة بالي العام الماضي، على الغزو الروسي لأوكرانيا وإظهار "حس بـ(المسؤوليات المشتركة) وليس شرذمة ومعارضة منهجية".

وأكدت كولونا في كلمتها أمام مجموعة العشرين أنها "حرب قذرة لا سيما أنها تجري في انتهاك لكل قوانين الحرب ومبادئ الإنسانية البسيطة".

وأعرب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الأربعاء عن ثقته بأن الهند ستغتنم الاجتماع لـ"توضح لروسيا أن هذه الحرب يجب أن تتوقف".

وقال بوريل للصحافيين، إن "نجاح الاجتماع سيقاس بما سنتمكن من القيام به على هذا الصعيد".

وعلى هامش المناقشات، سيجري وزير الخارجية الأوروبي محادثات مع وزير الخارجية الصيني كين غانغ في وقت تتهم الولايات المتحدة الصين بأنها تبحث في مسألة إمداد موسكو بالأسلحة، وهو ما تنفيه بكين.

"على شفير الكارثة"

وكان اجتماع الخميس، المرة الأولى التي يجتمع فيها بلينكن مع نظيره الروسي في القاعة نفسها منذ اجتماع مجموعة العشرين في بالي في تموز/يوليو الماضي.

ويعود آخر لقاء على انفراد بينهما إلى كانون الثاني/يناير 2022 قبل أسابيع من غزو أوكرانيا.

وسيغتنم لافروف مشاركته في الاجتماع لانتقاد الغرب، وفق ما جاء في بيان صادر عن وزارته.

وجاء في البيان الصادر الثلاثاء، أن "سياسة الولايات المتحدة وحلفائها المدمرة أوصلت العالم من قبل إلى شفير الكارثة، وتسببت بتراجع النمو الاجتماعي الاقتصادي وفاقمت بصورة خطيرة وضع الدول الأكثر فقرا".

ويعقد اجتماع وزراء خارجية الدولة العشرين بعد اجتماع السبت لوزراء المال لم يتمكنوا خلاله من الاتفاق على بيان مشترك بسبب خلافات في وجهات النظر حول الحرب في أوكرانيا.

اعلان

والصين وروسيا هما الدولتان الوحيدتان في مجموعة العشرين اللتان لم توافقا على فقرات من الوثيقة تشير إلى "الحرب في أوكرانيا".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تقارير: الهند حاولت إقناع أعضاء مجموعة الـ20 بعدم استخدام مفردة "حرب" للحديث عن أوكرانيا

بدون تعليق: الهند تستعرض قوتها العسكرية خلال احتفالات يوم الجمهورية

هل سيتم اعتقال بوتين في اجتماع مجموعة العشرين بالبرازيل عام 2024؟